عاجل

في شريط فيديو لأحد الهواة بث على الانترنت، يظهر عدد من عناصر الشرطة الأمريكية في مواجهة عدد من المراهقين، في مدينة ماكيني شمالي دالاس، وقد تعالى صوت أحد عناصر الشرطة يدعو الأطفال إلى الانبطاح أرضا قبل تقييدهم. وفيما كان شرطي يواجه فتاة، أشهر مسدسه على أحد الفتية السود الذين تقاطع معهم

وأثارت هذه المشاهد جدلا بشأن استعمال الشرطة الأمريكية القوة المفرطة، في أوساط الأقليات من السود خاصة

وقد أوقف الشرطي عن العمل ريثما يستكمل التحقيق في ما حدث، وقد اعتبر نشطاء أن دوافع عنصرية تقف وراء طريقة تدخله

ويقول أحد القاطنين السابقين في المنطقة وهو الكاتب ديفيد لي: أعتقد أن أقل شيء ينبغي فعله هو أن هذا الرجل ينبغي أن تتم إقالته من وظيفته. وينبغي على سلطات الاقليم أن تدقق في المعتقدات التي يحملها موظفوها، عندما يتعاملون مع أوضاع ينخرط فيها أطفال

ووقع الحادث عندما تدخلت الشرطة إثر تلقيها مكالمات هاتفية عدة، بشأن حالة من الشغب تسبب بها مراهقون معظمهم من السود، اثناء حفل في أحد المسابح العمومية