عاجل

عاجل

الإيرلنديون أبطال العالم في استهلاك الكحول بحسب دراسة "المسح العالمي للإدمان"

يستحق الإيرلنديون بجدارة السمعة التي تلتصق بهم حول الإسراف بمعاقرة الخمر. هذا البلد الذي يتشكل من خمسة ملايين نسمة يحظى بأعلى نسبة من شاربي الكحول ومن المدمنين عليه. هذا ماخلصت إليه دراسة بعنوان "المس

تقرأ الآن:

الإيرلنديون أبطال العالم في استهلاك الكحول بحسب دراسة "المسح العالمي للإدمان"

حجم النص Aa Aa

يستحق الإيرلنديون بجدارة السمعة التي تلتصق بهم حول الإسراف بمعاقرة الخمر. هذا البلد الذي يتشكل من خمسة ملايين نسمة يحظى بأعلى نسبة من شاربي الكحول ومن المدمنين عليه. وأكثر من هذا… الإيرلنديون يحتاجون إلى شرب كمية من الكحول أعلى مما يحتاج غيرهم في بقية البلدان ليحصلوا على درجة السكر التي ينشدونها. وكذلك فإنهم كثيراً ما يصلون إلى درجة من السكر لايرغبون بها، أكثر من غيرهم في بقية البلدان.

هذا ماخلصت إليه دراسة بعنوان المسح العالمي للإدمان للعام 2015. الدراسة تعاملت مع 100 ألف شخص من 50 بلداً مختلفاً وقامت بجمع المعلومات عنهم خلال شهري تشرين الثاني/نوفمبر إلى كانون الأول/ديسمبر 2014.

المفارقة في الأمر، أن الإيرلنديين أنفسهم هم أكثر الشعوب التي ترغب بأن يصبح استهلاكها من الكحول أقل بعد الأستراليين والبولنديين، وهذا ما قد يعطي بعض الأمل.

الدارسون يعتقدون أنه للتخلص من الاستهلاك المفرض للشرب يجب إعطاء الناس معلومات موضوعية عن الكميات التي يستهلكونها. فمن يحتسون الخمر يحتاجون إلى توعيتهم حول طريقة شربهم والكمية التي يستهلكون من الكحول، أكثر من الحاجة إلى تقديم النصح وإعطاء الدروس. الدراسة أوضحت أنه في إيرلندا وفي المملكة المتحدة يوجد الكثير من المدمنين على الكحول الذين يعتقدون أنهم يشربون بشكل معقول، وهم بحاجة لمن يوعيهم بحقيقة شربهم المفرط.

لهذا الغرض وضعت الدراسة تطبيقاً على الشبكة العنكبوتية يدعى درينكس ميتر، يمكن لأي شخص أن يستخدمه ويُدخل عبره كمية الأكواب التي يشربها يومياً وتواتر استهلاكه. التطبيق سيساعد المستخدم على معرفة الكمية التي يستهلكها من الكحول وتحديد درجة التعوّد أو الإدمان التي وصل إليها. وفي نفس الوقت التطبيق سيتيح للشخص مقارنة نفسه مع متوسط استهلاك الكحول في بلده.

أكثر من 19% ممن أجريت عليهم الدراسة قالوا إنهم يصلون إلى حالة من السكر لايرغبون بها مرة واحدة على الأقل شهرياً. السؤال يبقى ما العمل لتجنب الحالة؟… الدارسون يقترحون على الشارب أن يبطئ من إيقاعه بمجرد الشعور أنه وصل إلى الحالة التي يرغب بها، ذلك سيجنبه الدخول في السكر المفرط.

عند سؤال المشاركين أن يحددوا الكمية التي يحتاجون إلى شربها قبل أن يفقدوا القدرة على تحمل الكحول، لوحظ أن المتوسط من للمشاركين يحتاجون من ستة إلى ثمانية أكواب قبل الوصول إلى المرحلة القصوى من السكر.

وفقاً للمكتب الفدرالي للصحة العامة، لايجب على الرجال أن يستهلكون أكثر من ثلاثة أكواب في اليوم، بينما لاينصح للنساء بأكثر من كوبين. دراسة “المسح العالمي للإدمان” أظهرت أن 40% فقط من المشاركين يحترمون تلك التوصية.