عاجل

مرض فيروس « ميرس» هو متلازمة تنفسية حادة تصاحبها ارتفاع درجة الحرارة والتهاب رئوي سفلي شديد، سببه الفيروس الذي أطلق عليه مؤخرا «فيروس كورونا المستجد».

منظمة الصحة العالمية أطلقت عليه اسم «ميرس» أشارة إلى منطقة ظهور المرض وكثافة إصابته، وهي الشرق الأوسط.

من هي الدول التي شهدت حالات من مرض فيروس «ميرس»؟

الأردن، والكويت، وعمان، وقطر، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، واليمن (الشرق الأوسط). فرنسا، وألمانيا، واليونان، وإيطاليا، والمملكة المتحدة (أوروبا). تونس ومصر (أفريقيا)، الصين وماليزيا وجمهورية كوريا والفلبين (آسيا). والولايات المتحدة الأمريكية.

ما هي أعراض مرض فيروس «ميرس»؟

أعراض المرض تظهر بعد ثلاثة إلى سبعة أيام من التعرض للعدوى. انها تشبه أعراض مرض الإنفلونزا حيث الشعور بألم المفاصل والتعب العام والصداع والتهاب الفم والحمى التي قد تصل إلى 38 درجة مئوية أو أكثر، والسعال، وضيق النفس، وصعوبة التنفس.أعراض المرض قد تتطور إلى التهاب حاد في الرئة بسبب تلف الحويصلات الهوائية وتورم أنسجة الرئة، وقد تؤدي ايضاً إلى فشل كلوي. الفيروس قد يمنع وصول الأكسجين إلى الدم، ما يؤدي إلى قصور في وظائف أعضاء الجسم والوفاة في بعض الحالات .

ما هي مصادر العدوى؟

  • الانتقال قد يتم عبر الأنواع : من الخفافيش إلى الإنسان، ومن الإنسان إلى الإنسان أيضا، عن طريق الانتشار بالرذاذ المتناثر من إفرازات الجهاز التنفسي. واحتمال الانتقال عبر البراز.

العوامل التي تؤثر في العدوى هي:

  • المسافة بين المريض والآخرين.
  • كثافة الفيروس في إفرازات المريض.
  • الصحة العامة للشخص، هناك خشية على من يعاني من أمراض مزمنة وعلى العاملين في الرعاية الصحية لرعاية المصابين بهذا المرض.
  • أفراد الأسرة المقربين للمريض.

ما هي أطوار مرض فيروس «ميرس» ؟

المصاب يمر بثلاثة أطوار، هي:
  • الأسبوع الأول: حمى، وألم عضلي، وأعراض جهازية عامة ، عادة تتحسن بعد أيام عدة.
  • الأسبوع الثاني: عودة الحمى، وعدم التشبع بالأكسجين، وتدهور الصورة الإشعاعية.
  • بعد الأسبوع الثاني: قد يصاب المريض بالتهاب (متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد)، حيث الحاجة إلى تنفس صناعي.

كيفية الوقاية والعلاج من المرض؟

الاجراءات الوقائية : في حالة التواجد في المستشفى، يجب اتخاذ إجراءات عزل المريض لتجنب الاتصال المباشر والاختلاط وتطاير الرذاذ، بالإضافة إلى الاحتياطات المعيارية المتبعة للمرضى المشتبه بهم، وعزل الحالات التي تحمل علامات وأعراض متشابهة في ذات المكان .

حالياً، لا توجد أدوية مضادة للفيروس، ويتم التركيز على تقديم العلاج المساند للأعراض. استخدام مركبات الاستيرويد قد يكون مفيداً. من الضروري تجنب التدخلات للجهاز التنفسي.

ما هي الارشادات العامة للحد من انتشار المرض؟

  • غسل اليدين جيدا بالماء والصابون أو المواد المطهرة الأخرى التي تستخدم لغسيل اليدين، خاصة بعد السعال أو العطس.
  • استخدام المندايل عند السعال أو العطاس لتغطية الفم والأنف، والتخلص منه في سلة النفايات.
  • تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد لأن اليد قد تنقل الفيروس بعد ملامستها الأسطح الملوثة بالفيروس.
  • وضع الكمامات في أماكن التجمعات والازدحام .
  • المحافظة على العادات الصحية الأخرى كالتوازن الغذائي والنشاط البدني و النوم لساعات كافية.
  • المحافظة على النظافة العامة.
  • تجنب الاحتكاك بالمصابين.
  • مراجعة الطبيب عند الضرورة.