عاجل

بهدف تشكيل ائتلاف حكومي يبدأ حزب العدالة والتنمية التركي مشاورات مع المعارضة، وذلك عقب نتائج الانتخابات التشريعية التي لم يحصل فيها على الأغلبية المطلقة في البرلمان. ويقول الحزب الذي حصل على 258 مقعدا في البرلمان من أصل 550 إنه لن يسمح بوقوع فوضى أو أزمة

ويقول رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو: سوف ألتقي مع كل حزب من أجل مصلحة البلاد. ونحن مستعدون لمناقشة كل شيء علنا، مادام لم يكن ذلك معارضا لأسس مبادئنا السياسية

وكان أوغلو قدم استقالة حكومته إلى الرئيس رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء، وكلف بتصريف الاعمال حتى تشكيل الحكومة

في الأثناء عقد أردوغان لقاء مع دينيس بيكال الزعيم السابق لحزب الشعب الجمهوري الذي حل ثانيا في الانتخابات بحصوله على 132 مقعدا، وباعتباره الأكبر سنا فسوف يترأس بيكال الجلسة البرلمانية الأولى بعد الانتخابات، ويقول إنه سيعلم زعيم الحزب كمال كيليجدار أوغلو بفحوى اللقاء

ويبقى حزب العمل القومي اليميني بزعامة داوود بهجلي الذي حصل على نحو ثمانين مقعدا شريكا محتملا لحزب العدالة والتنمية في الحكومة المقبلة، علما وأن هذا الحزب اليميني يعارض عملية السلام مع الأكراد، عكس ما يؤكده حزب العدالة والتنمية

يشار إلى أن حزب الشعب الديمقراطي بزعامة صلاح الدين دامرتاش حصل على ثمانين مقعدا، واعتبرت النتيجة تاريخية

ويتعين على الأحزاب السياسية التوصل إلى اتفاق خلال خمسة وأربعين يوما