عاجل

بكثير من الفرحة أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية إي إس إيه على موقعها على تويتر أن مسبار الهبوط فيلة استيقظ واتصل بالأرض.

المسبار فيلة الذي انفصل عن المركبة الفضائية روزيتا وحط على سطح المذنب تشوري في تشرين الثاني/ نوفمير من العام الماضي أول مسبار ينزل على سطح مذنب.

فيلة كان قد عمل مدة 60 ساعة قبل أن تنفد بطاريته في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي. لكن اقتراب مذنب تشوري من الشمس مكّن المسبار من شحن بطاريته من جديد والاتصال بالأرض مدة دقيقين وإرسال بعض المعلومات التي يحتاج العلماء لبعض الوقت قبل تحليلها.

وقد تأكد العلماء من أن المسبار في درجة حرارة مناسبة تمكنه من الاستمرار في العمل.

المذنب تشوري مع ضيفه فيلة سيكونان في أقرب نقطة من الشمس في 13 من شهر آب/ أغسطس.