عاجل

تقرأ الآن:

الطبعة العاشرة لجائزة المخترع الأوروبي: اختراعات قد تغير حياتنا


علوم وتكنولوجيا

الطبعة العاشرة لجائزة المخترع الأوروبي: اختراعات قد تغير حياتنا

مخترعون وعلماء أوروبين عديدون التقوا هنا في قصر “Brongniart“مقر البورصة في قلب باريس، بمناسبة الطبعة العاشرة لجائزة المخترع الأوروبي. لجنة التحكيم الدولية اطلعت على اختراعات عديدة سيكون لها تأثير حقيقي على حياتنا اليومية.

يقول كلاوديو روكو من يورونيوز:“المخترعون الذين وصلوا إلى المرحلة النهائية نراهم هنا ورائي في هذا المبنى التاريخي في مقر بورصة باريس. الحفل سيبدأ قريبا وبعد ذلك سنعرف الفائزين”.

في فئة “عمل لحياة“، تمت مكافاة المخترع السويسري أندرياس مانز، بفضل اختراعه لنظام مصغر جدا خاص بتحاليل الطب الحيوي.
من خلال اختراعه هذا، أصبح من الممكن الآن القيام بفحوصات طبية وبيولوجية وكيميائية معقدة و ذلك بسرعة وكفاءة عاليتين اعتماد على رقائق لا تتجاوز بضع ملليمترات. المختبرات في شكل رقاقة ستشكل ثورة في مستوى تشخيص الأمراض. في المستقبل، يمكن استخدام هذه الرقائق في المناطق النائية أو الفقيرة للسيطرة على الأوبئة.

يقول المخترع أندرياس مانز:“ميزة المختبر على شكل رقاقة هو أنه على هذه المساحة الصغيرة كل شيء سيكون أسرع.
إنه قانون الحجم. لنأخذ على سبيل المثال الفيل، طريقته في المشي بطيئة جدا بينما الفأرالصغير يتحرك بسرعة، الأمر ذاته مع هذه الجزيئات، بفضل نظام صغير ورقاقة صغيرة عملية التحليل ستكون أسرع.”

في فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة، حصلت لورا فانت فير من هولندا على الجائزة الأولى بفضل اختراعها لاختبار جيني لتشخيص امكانية الإصابة بسرطان الثدي.
فهي تتيح للمرأة المصابة بسرطان الثدي في البداية من اكتشاف ذلك بسرعة والحصول على تشخيص دقيق لمعرفة ما إذا كان عليها أن تبدأ علاجا كيميائيا أم لا.

اختراعها MammaPrint سيخبر المريضة عن خطرالانبثاث. التقنية التي أنشئت في العام 2007 ساعد بالفعل أكثر من أربعين ألف امرأة عالجن من مرض السرطان و اليوم ما بين 20 و30٪ من النساء على الأقل المصابات بهذا المرض خضعن لعلاج كيميائي طويل.

يقول كلاوديو روكو:“ما الفائدة من هذا الإختبار بالنسبة للنساء؟”

تجيب المخترعة لاورا فانت فيير:“يمكن للمرأة أن تتجنب العلاج الكيميائي إذا كان خطر تكرر المرض منخفضا وهو ما يعني أنه لن يكون عليها أن تعاني في حياتها اليومية من الآثار الجانبية لهذا المرض على مدى عام كامل على الأقل.
في المقابل النساء اللوت يجب عليهن القيام بالعلاج الكيميائي يمكنهن الإعتماد على نتائج اختبار Mamaprint .”

فرانز آتمان من النمسا وفيليب موغار من فرنسا فازا بجائزة عن مساهمتهما في تطوير الإتصال في فضاء قريب عن طريق الهاتق المحمول، الإختراع يهدف أيضا إلى تبسيط عملية الشراء و تأمينها. اختراع يفتح آفاقا جديدة لخدمات المحمول فهو يسمح للهواتف الذكية بأن تتحول إلى محفظة نقود افتراضية آمنة .

يقول كلاوديو روكو:” ما هو الفرق بينه و بين وي في وبلوتوث؟”

يجيب المخترع فيليب موغار:“اذا حافظت على تذكرة المترو في هاتفك، يمكنك دخول مترو باريس ولكن إذا توقفت بطارية هاتفك فجأة ، يمكنك بفضل عملية الإتصال في فضاء قريب من الخروج بعد ذلك لأن البنية التحتية يمكنها استعادة التذكرة وهو أمر غير ممكن مع بلوتوث أو الوي في “.

يضيف المخترع فرانز امتمان:“هذا يعمل أيضا مع شيء سلبي مثل ورقة، يمكنك ببساطة لمسها ليقدم لك الهاتف مباشرة عنوان على الشبكة تم تخزينه من قبل.”

الفرنسي لودفيك ليبرلير فاز بالجائزة الأولى في فئة “البحث” بفضل اختراعه لنوع جديد من البلاستيك قابل لإعادة التدوير. إيان فريزر من استراليا وجيان تشو من الصين، فاز بدورهما بجائزة في فئة البحث الشعبي لإختراعما لأول لقاح ضد
فيروس الورم الحليمي البشري.

اختيار المحرر

المقال المقبل
ساق اصطناعية تملك الشعور

علوم وتكنولوجيا

ساق اصطناعية تملك الشعور