عاجل

تقرأ الآن:

ماذا لو كان نابليون قد انتصر في معركة واترلو؟


العالم

ماذا لو كان نابليون قد انتصر في معركة واترلو؟

مساء 18 حزيران / يونيو 1815 نابليون ينظر إلى السهل الكئيب بيد أنه أنتصر في المعركة. الإمبراطور تمكن من دحر القوات المشتركة من بقية أوروبا. انه سيناريو خيالي بالتأكيد، بيد أن يورونيوز ترغب أن تمارس لعبة مع الأحداث التاريخية:” ماذا لو كان نابلبون قد انتصر في واترلو؟”

لو حدث هذا، لما أطلق على محطة واترلو في لندن هذا الأسم (واترلو) . تماما مثل الطرف الأغر، الانكليز الذين احتفلوا بالانتصارات من خلال تسمية المباني الرئيسية باسمائهم. لا غرابة في هذا الأمر، الفرنسيون فعلوا الشيء نفسه مع “انتصاراتهم”: أوسترليتز عام 1805، وفاغرام عام 1809، وغير ذلك.

حين تم افتتاحها في عاصمة المملكة المتحدة في العام 1848، في البداية، اسم المحطة كان محطة” واترلو بريدج“، لقربها من جسر فوق نهر التايمز.

تم الانتهاء من بناء الجسر في العام 1817، كان من المقرر تسميته “جسر ستراند”. لكن بعد أن انتصر دوق ولينغتون على نابليون، عمل على تغيير اسم الجسر فاطلق عليه
“جسر واترلو”. بذلك، لو كانت قوات نابليون هي المنتصرة، لكان اسم المحطة اليوم “محطة ستراند”.

اقتصاديا، لو كانت بريطانيا قد هُزمت، لانخفضت بورصة لندن، وأغرقت معها الجنيه الاسترليني، وأضعفت التاج البريطاني.
آنذاك، نتيجة المعركة كانت أمراً اساسياً في عالم المال، انتصار بلد ما، سيؤدي إلى ارتفاع قيمة عملته في الأسواق. مثل أسرة روتشيلد، وأسرة ماليت، أرسلتا بعض المخبرين إلى ساحة المعركة. في نهاية الصراع، المخبرون يأتون بالمعلومات: نابليون هو الذي أنتصر. في بورصة باريس، ممثلو بنوك ماليت يلعبون اللعبة،
هذا يعني بهزيمة فرنسا، وفوز الائتلاف البريطاني-البروسي. الفرنك ينهاروالجنيه يرتفع. لكن المخبرين غيروا موقفهم وكشفوا الحقيقة. قاموا بشراء الفرنك الذي كان في أدنى مستوياته.
العملة الفرنسية تواصل الارتفاع ولتكونت ثروة الأسرة ماليت.

لو كانت ويلينغتون قد هزمت، ما هي العواقب السياسية؟ المحافظون في السلطة في لندن، كانوا قد فقدوا مصداقيتهم، الحرب مكلفة. تقليديا ، حزب الأحرار البريطاني، معارض للاستبداد الملكي
سرعان ما كان قد عاد إلى السلطة والتفاوض مع نابليون. من بعد، المملكة المتحدة كانت ستلتزم الحياد وتعتمد ممارسات الإمبراطورية الفرنسية. بذلك، ليس من دون معارضة،
لاصبحت قيادة السيارات على الجانب اليمين، ولاستخدام النظام المتري عبر القناة، من خلال التفكير العملي المحض. خيال، بيد أننا نستطيع أن نحلم!

نستطيع أن نتخيل سيناريوهات أخرى. على أي حال، لما تغير مصير نابليون. الانتصار في واترلو كان قد أخر هزيمة حتمية. فدول التحالف حتى لو انها كانت قد ضعفت لفعلت كل ما بوسعها لوقف مسيرة الامبراطور.

مصير المعركة يعتمد على القليل من الأشياء

في ذلك اليوم، 18 حزيران / يونيو 1815، لا شيء كان كما ينبغي أن يكون: سلسلة القيادة كانت خاطئة، الطقس متقلب وصحة نابليون ضعيفة. في كتاب “ ذكريات- سانت هيلانا“، نابليون يتهم المارشال Ney والمارشال Grouchy ، انهما مذنبان بسبب عدم احترام الأوامر المعمول بها. قبل يوم من المعركة، فيضان كان قد اجتاح ريف والون. الوحل جعل من الصعب القيام بالمناورات خلال النهار. بالنسبة لهذه النقطة، معارضو نابليون كانوا قد واجهوا أيضا المضايقات نفسها. وأخيرا، بسبب الصحة الهشة لنابوليون، وفقا لبعض المصادر، الامبراطور كان يعاني من البواسير، الأمر الذي أعاق التوصل إلى مواجهة حاسمة.