عاجل

تقرأ الآن:

تصاعد القلقل جراء تسارع سحب الودائع من المصارف اليونانية


اليونان

تصاعد القلقل جراء تسارع سحب الودائع من المصارف اليونانية

ارتفعت وتيرة سحب المودعين لأموالهم من المصارف اليونانية بسبب المخاوف من إفلاس البلاد. سيميلا توشتيدو، مراسة يورونيوز في العاصمة أثينا تنقل نبض الشارع اليوناني فتقول: “تصاعد قلق اليونانيين إثر فشل مجموعة اليورو من إحراز أي تقدم في المفاوضات يوم الخميس. فمنذ الصباح تقاطر الناس أمام المصارف وآلات الصرف لسحب المال.”

مع انعدام حلٍّ في الأفق لأزمة الديون اليونانية يخشى المودعون أن تفرض الحكومة ضوابط على رؤوس الأموال. كما تدور شكوك حول إمكانية إغلاق المصارف أبوابها يوم الاثنين.

يقول أحد الأشخاص: “أتيت صباحاً لسحب 16 ألف يورو. فقالوا لي بأنهم لايعطون أكثر من ألفين. عدّتُ مرة ثانية لسحب ألفين فطلبوا مني أن أعود الاثنين لسحب ماتبقى من المال.” ويقول شخص آخر: “بالطبع نقوم بسحب أموالنا بسبب انعدام الأمن والخوف… لم أسحبها دفعة واحدة بل رويداً رويداً.”

لسحب مبلغ يزيد عن 10 آلاف يورور يجب إخطار المصرف قبل يومين على الأقل. فمنذ بداية الأسبوع سحب اليونانيون ثلاثة مليارات يورو من المصارف.

يقول شخص غير راغب بسحب نقوده رغم القلق من إفلاس البلاد: “أنا متوتر والجميع متوترون… لكن ليس باليد حيلة؟ أين يمكن أن أضع المال؟ آخذه إلى المنزل لأخبئه تحت الفراش؟ إذا أخفيت عشرة آلف يورو قد يقتلني أحدهم للحصول على المال.”

سيارات نقل الأموال التي تزوّد المصارف بالنقد تملأ شوارع العاصمة. في الوقت ذاته، تحدثت تقارير إعلامية عن نقص في سيارات الإسعاف لنقل حالات النوبات القلبية التي تفاقمت في الفترة الأخيرة.