عاجل

حقق الحزب الشعبي الدنماركي نتيجة متميزة في الانتخابات التشريعية.
أحرز الحزب 21 بالمائة من الأصوات، وأصبح بذلك الحزب الثاني في الدنمارك، وفي مقدمة الأحزاب اليمينية، وأخرج اليسار من السلطة.

أثبت هذا الفوز في الدنمارك صعود اليمين في الدول الإسكندنافية.

في السويد، بعد الانتخابات في سبتمبر 2014، أصبح حزب السويد الديمقراطي الحزب الثالث في البلاد.

في إسكندنافيا، حققت أحزاب الفنلنديين الحقيقيين والسويد الديمقراطي أفضل نتائجها خلال 18 شهراً.

في أكتوبر 2013، بعد الانتخابات الأخيرة في النرويج، دخل حزب التقدم اليميني البرلمان للمرة الأولى بعد أربعين عاماً من تأسيسه.

أحد أسباب تقدم هذه الأحزاب هو التراجع الاقتصادي.
تأثرت صادرات هذه الدول بالأزمة المالية العالمية وبأزمة منطقة اليورو.

تضاف الهجرة إلى تلك الأسباب.
سياسة الدول الإسكندنافية نحو المهاجرين هي الأكثر ترحيباً وحمايةً. وهو ما يزيد من نسبة الهجرة.
رغم انخفاض معدل الجريمة، لا يتردد اليمين في شيطنة المهاجرين.

يقول سيغورد فريدينغ من أوسلو:
“في العادة نرى تجار المخدرات. كون الطقس بارداً اليوم، فهم غير موجودين.
وهناك الكثير من المتسولين، مثل الغجر”.

تحتاج الدول الإسكندنافية إلى اليد العاملة الأجنبية، نظراً لعائداتها النفطية وانخفاض نسبة البطالة.
مما يشكل مفارقة بالنسبة للأحزاب اليمينية المعادية للهجرة.

ALL VIEWS

نقرة للبحث