عاجل

لا يزال مؤسس موقع ويكيليكس جوليان اسانج الذي لجأ قبل ثلاث سنوات الى سفارة الاكوادور في لندن، ينتظر ان يستمع القضاء السويدي الى افادته حول قضايا اعتداء جنسي واغتصاب .

أسانج الذي ينفي الاتهامات الموجهة اليه ويخشى من ان يسلم الى الولايات المتحدة اذا توجه الى السويد، قال إن الاجتماع الذي كان مقرار الاربعاء مع المدعية السويدية ماريان ني قد ألغي و أضاف بشأن هذه المدعية “بأنه لا يمكن الوثوق فيها في الضروف الحالية.”

و كانت المدعية السويدية ماريان ني قدمت طلب مساعدة قانونية للسلطات البريطانية وطلبا للإكوادور للحصول على إذن للاستماع إلى جوليان أسانج في سفارة الإكوادور، في يونيو أو يوليو 2015 .

منظمة ويكيليكس من جهتها نشرت يوم أمس الذي يتزامن مع مرور ثلاث سنوات على لجوء اسانج إلى سفارة الاكوادور في لندن نشرت أكثر من 60 ألف برقية دبلوماسية مسربة من السعودية وقالت في موقعها على الانترنت إنها ستنشر نصف مليون برقية أخرى خلال الأسابيع المقبلة.