عاجل

قال رئيس الإتحاد الأوروبي دونالد تاسك إن الوضع “يزداد حرجا” مع اقتراب انتهاء مهلة تسديد اليونان للدفعة المستحقة من ديونها في الثلاثين من الشهر الجاري، وأضاف:
“نحن قريبون من نقطة ستضطر فيها الحكومة اليونانية إلى الاختيار بين قبول ما أعتقد أنه عرض جيد لإستمرار الدعم، أو التخلف عن السداد، إن الأمر يعود للحكومة اليونانية لاتخاذ القرار النهائي، لا يزال هناك وقت لكنه بضعة أيام فقط، دعونا نستغلها بحكمة”.

بدوره قال رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس من موسكو التي عقد فيها إجتماعا الجمعة مع الرئيس فلاديمير بوتين، إنه واثق من التوصل في القمة الأوروبية التي ستنعقد الإثنين القادم، إلى إتفاق من شأنه أن ينقذ البلاد من الخروج من منطقة اليورو،.فيما أكدت روسيا استعدادها لإنقاذ اليونان من الإفلاس إذا لزم الأمر.

في غضون ذلك، سحب المودعون اليونانيون ما يزيد على 3 مليارات يورو من مصارف يونانية خلال يومين فقط بعد انهيار المحادثات بين أثينا ودائنيها في اجتماع لوكسمبورغ الأخير.

ويبقى مصير اليونان مرهون باتفاق حول مزيد من الاقتطاعات في الموازنة والإصلاحات الواجب تطبقيها، وهو ما يطالب به الدائنون وترفضه حكومة أثينا.