عاجل

تقرأ الآن:

حيازة الأسلحة في الولايات المتحدة الأمريكية....إلى أين ؟!


الولايات المتحدة الأمريكية

حيازة الأسلحة في الولايات المتحدة الأمريكية....إلى أين ؟!

تجمع حوالي 3 آلاف مواطن أمريكي من على جسر رايفينال في تشارلستون لتخليد ذكرى المواطنين السود التسع الذين قتلوا على يد شاب أبيض. من جهة أخرى فتحت كنيسة تشارلستون في ولاية كارولينا الجنوبية أبوابها أمام المصلين الذين شاركوا في صلاة جماعية كرموا من خلالها الضحايا .

المجزرة العنصرية التي تعد الأسوأ في تاريخ الولايات المتحدة والتي كان بطلها شابا لايتعدى عمره 21 عاما أثارت الجدل من جديد حول قانون حيازة الأسلحة في البلاد.

من الناحية السياسية، دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى مراجعة كيفية حصول القتلة على أسلحة، بعد ما وصفها بـ “أعمال قتل عبثية“، أوباما أضاف :” الآن وقت الحداد والتعافي، لكن لنكن واضحين، علينا كبلد في مرحلة ما أن نفكر في أن هذا النوع من العنف الجماعي لا يحدث في دول متطورة أخرى“، مضيفاً “هذا لا يحدث في أماكن أخرى بهذه الوتيرة. ويعود إلينا فعل شيء في هذا الشأن”.


أوباما انتقد أيضا عدم إقرار الكونغرس لقوانين تحد من سهولة اقتناء الأسحلة مشددا على ضرورة الضغط على المشرعين لمناقشة ذلك بعد أن راح ضحية الأسلحة الآلاف.


لكن لماذا لا تجد الولايات المتحدة حلا لعنف الأسلحة ؟

ماهي القاعدة القانونية لامتلاك الأسلحة ؟

الدستور الأمريكي يحمي حق المواطنين في امتلاك الأسلحة وهو أمر متجذر في الثقافة الامريكية، لذلك محاولات الحد من الحصول على تلك الأسلحة يعتبر من المقترحات التي تفقد المرشحين اصوات الناخبين.

قانون حيازة الأسلحة يدخل ضمن التعديل الثاني للدستور الأمريكي الذي اعتمد في عام 1791 كجزء من التعديلات العشرة الأولى الواردة في إعلان الحقوق .


للمواطن الحق في امتلاك السلاح

القوانين تختلف من ولاية لأخرى لكن المتفق عليه هو أن للأسلحة أكثر من استخدام في الولايات المتحدة الامريكية. أغلبية الأمريكيين يربطونها بهواية الصيد المنتشرة في المناطق الريفية، هذا بالإضافة إلى استخدام هذه الأسلحة عند الضرورة للدفاع عن النفس. وفي هذا الصدد تمثل الأسلحة الملجأ الأخير للمواطن المظلوم إذا تجاوز الآخر حدوده. إلا أنه و في الوقت نفسه يرى بعض مؤيدي تقييد امتلاك الأسلحة أن التعديل الثاني في وثيقة الحقوق لا مكان له في المجتمع الأمريكي المعاصر. ولا يستطيع الكونغرس نزع السلاح للمواطنين بل له الحق فقط في تنظيم امتلاك الأسلحة الشخصية كما يريد.

كم هو عدد الأسلحة المستخدمة في الولايات المتحدة ؟

يبدو السؤال سهلا لكنه في حقيقة الأمر معقد ، فلا وجود لسجل عالمي للأسلحة في الولايات المتحدة الامريكية لذلك ليس بالأمر السهل تحديد العدد الدقيق للأسلحة النارية لكن التقديرات تشير إلى وجود حوالي 270 مليون بندقية في البلاد.

هل كل الأمريكيين يمتلكون سلاحا

لا ليس صحيحا فنسبة كبيرة من الأمريكيين لا يمتلكون الأسلحة . آخر تقرير إجتماعي صدرفي عام 2014 يشير إلى أن نسبة إمتلاك السلاح استقرت عند مستوى منخفض منذ عام 2010 . فقط حوالي 32 % من الأمريكيين يمتلكون أسلحة.



لماذا يصعب الحصول على معلومات دقيقة بخصوص الأسلحة ؟

بالإضافة إلى القوانين المتشعبة في الولايات المتحدة الأمريكية التي تحمي مالك السلاح وتحترم خصوصيته في ذلك، يتم تحاشي الحديث عن هذا المجال في كثير من الأحيان، فعدة باحثين أمريكيين أكدوا أن حتى عدد البحوث المخصصة لمناقشة العنف من خلال استخدام السلاح، قد تم تخفضيها في الجامعات وغيرها.