عاجل

تقرأ الآن:

هل استحواذ إس إف آر على بويغ تيليكوم مناسب الآن؟


مال وأعمال

هل استحواذ إس إف آر على بويغ تيليكوم مناسب الآن؟

مقترح استحواذ شركة إس إف آر الفرنسية للاتصالات على منافستها بويغ أنعش القطاع، الذي حقق أفضل أداء بين القطاعات هذا الاثنين . سهم بويغ الفرنسية قفز إلى ثلاثة عشر فاصل ثلاثة في المائة بعدما أكدت ألتيس أنها تقدمت بعرض من خلال وحدتها نوميريكيبل-إس.إف.آر لشراء بويغ تليكوم. باتريك دراهي رئيس ألتيس المالكة لنوميريكيبل-إس.إف.آر ثاني أكبر مشغل لخدمات الاتصالات في فرنسا كان قد قدّم عرضا لشراء بويغ تليكوم مقابل عشرة مليارات يورو نقدا.

في حال استحواذ شركة إس إف آر على بويغ سيصل عدد مشتركيها إلى أربعة وثلاثين مليون شخص مقابل سبعة وعشرين مليون مشترك في أورانج وعشرة ملايين في شركة فري للاتصالات.
ولكن على ما يبدو فالوقت غير مناسبً لأي عمليات اندماج في قطاع الاتصالات في فرنسا.

“مع ثلاث شركات اتصال المنافسة ستكون أقل مثلما هو الحال مع أربع شركات. ولن يهتم المشغلون للدخول في منافسات حول الأسعار التحفيزية لخلق حصة في السوق. الخطر سيكمن في أننا سنشاهد ارتفاعا عاما في الأسعار “، قال انطوان أوتييه من مجلة “ماذا نختار”.

خبر رغبة استحواذ إس إف آر على بويغ بدأت تطرح المخاوف من تقليص الوظائف
“بمجرد أن يستحوذ على شركتنا من قبل شركة منافسة فمن الواضح أنه سيكون هناك فائض في مناصب العمل، وستضطر الشركة إلى فصل بعض الموظفين“، قال أحد موظفي بيغ تيليكوم.

“هل أنتم قلقون على وظيفتكم؟”

“نعم…”

الحكومة الفرنسية أشارت إلى أنّ الوقت ليس مناسبا لأي عمليات اندماج في قطاع الاتصالات نظرا لأولويات الحكومة في مجالات التوظيف والاستثمار وتحسين مستوى الخدمة، وبالتالي فهي تعتبر أنّ أيّ اندماج سيؤثر سلبا على هذه المسائل.