عاجل

سكان برلين وباريس لـ "التضامن مع اليونان"

المفاوضات الجارية بين اليونان ودائنيها والهادفة لايجاد حل للازمة المالية القائمة، تصدرت عناوين الصحف الاوروبية. انها لا تعني اليونانيين فقط وانما

تقرأ الآن:

سكان برلين وباريس لـ "التضامن مع اليونان"

حجم النص Aa Aa

المفاوضات الجارية بين اليونان ودائنيها والهادفة لايجاد حل للازمة المالية القائمة، تصدرت عناوين الصحف الاوروبية.

انها لا تعني اليونانيين فقط وانما ايضاً مواطني بلدان اوروبية اخرى، كما هنا في العاصمة الفرنسية باريس حيث يقول باسكال بازيا: “حين قررنا تأسيس الاتحاد الاوروبي كان ذلك على اساس فكرة التضامن. اليوم علينا اظهار هذا التضامن واثباته”.

كما افادت احدى السيدات وتدعى ديان مونيه: “في نشرة اخبار هذا الصباح، فهمت اننا ذاهبون نحو اتفاق بدا لي ايجابياً. لكني اعتقد انه يجب الغاء دين اليونان لمساعدة هذا البلد على التعافي”.

وفي العاصمة الالمانية برلين اظهر بعض السكان تضامنهم ايضاً رغم تخوفهم من تأثير ذلك على مدخراتهم.

احد السكان واسمه رينير انتقد سياسة حكومته “على الحكومة الالمانية ان توقف تدمير اليونان. وهذا لا يتعلق فقط باليونان وانما ايضاً باسبانيا. علينا ان نحصل اخيراً على اوروبا مختلفة. ارى ان نقطة الخلاف هي في وجود قوى داخل الاتحاد الاوروبي لا تهمتم بانقاذ اليونان وانما ببساطة ترغب بالتخلص من حكومة يسارية”.

اما جيزيلا هوف وهي سيدة متقدمة في العمر اشارت الى انها توافق “على فكرة الابقاء على اليونان داخل الاتحاد الاوروبي. المانيا بلد غني وقد استثمرنا الكثير من الاموال، بما في ذلك نحن المواطنين. وبصعوبة نحصل على فوائد مدخراتنا”.

اثينا تواجه خطر العجز المالي والخروج من منطقة اليورو، ويتبقى لها اسبوع واحد لتسديد دينها لصندوق النقد الدولي.