عاجل

احتمال توصل اليونان إلى اتفاق مع دائنيها قلل المخاوف من تخلف أثينا عن السداد، لكن النواب اليونانيين في حكومة التحالف انتقدوا بشدة التنازلات التي قدمتها حكومة ألكسيس تسيبراس للجهات الدائنة لأثينا، والتي يعتبرونها متعارضة مع الالتزمات التي قطعها أمام الناخبين قبل خمسة أشهر. وكانت الحكومة اليونانية اقترحت إصلاحات رحب قادة مجموعة اليورو في وقت كانت تعارض بشدة إجراءات التقشف

ويقول متقاعد يوناني: حتى وإن لم تكن هناك تخفيضات للمعاشات فإن كل شيء سيكون أكثر غلاء، فما الذي يستطيع أن يفعله المتقاعدون إزاء زيادة الضريبة على القيمة المضافة؟ وإلى أي حد ستقلص المعاشات؟ ستون في المائة من المتقاعدين يتقاضون حوالي خمسمائة يورو، ستون في المائة

وتقول امرأة مسنة: ينيغي على تسيبراس أن يبذل ما في وسعه لأجل جيل الشباب، بل ولكل الناس، حتى نستطيع أن نجد ما نأكله. لقد سفكت الدماء ومازالوا يطالبون ببذل المزيد، بينما لا نتقاضى سوى خمسمائة يورو. ما الذي نستطيع شراءه بخمسمائة يورو؟ فبعد فواتير الكهرباء والماء والهاتف لن يتبقى لنا شيء

وتقول الحكومة اليونانية إن الساعات الثماني والأربعين المقبلة ستكون حاسمة، ويفترض عقد اتفاق حتى وإن كان جزئيا

ويتعين على اليونان التي حرمت من المساعدات الدولية منذ صعود اليسار إلى الحكم، أن تسدد أكثر من مليار ونصف المليار يورو إلى صندوق النقد الدولي، قبل نهاية الشهر الحالي