عاجل

عاجل

سائقو التكسي في مواجهة شركة وتطبيق أوبر

ينافس تطبيق أوبر الكثير من سائقي التكسي على أرزاقهم. كما أن أوبر بوب يطرح إشكاليات عدة، نظراً لانعدام الرقابة والمعايير.

تقرأ الآن:

سائقو التكسي في مواجهة شركة وتطبيق أوبر

حجم النص Aa Aa

يقدم تطبيق أوبر Uber خدمة الربط بين الركاب والسائقين غير المرخصين الذين يقترحون نقل الزبائن في سياراتهم الشخصية.

Point of view

القضايا بدأت تنهال على الشركة. حيث منعت من المزاولة في عدة مدن أوروبية كمدريد، إذ صدر الحكم لصالح سائقي التكسي.

إنه برنامج بسيط، وعملي، ويؤمن خدمة رخيصة.

أسس شركة أوبر شخصان في سان فرانسيسكو عام 2009، أطلقا التطبيق بعد سنة من التأسيس.
تدير الشركة في تلك المدينة الأمريكية حالياً 22 ألف سائق، ليسوا موظفين فيها.
تقدر قيمة أوبر اليوم بما يزيد على 40 مليار دولار.

تتواجد أوبر اليوم في 57 دولة و250 مدينة.
باريس هي أول عاصمة تدخلها هذه الخدمة غير الاعتيادية.
وصل عدد مستخدمي التطبيق في فرنسا إلى 400 ألف.

تقول جو برترام، المديرة العامة في أوبر، لمنطقة إيرلندا والدول الشمالية
“نحن نضعف تجارة لم تشعر بالضعف خلال أعوام عديدة، أو بالأحرى لعقود. قد يكون ذلك صعباً على أصحاب المهنة.
لكن المنافسة مفيدة في جميع الأحوال. إنها تساعد على تحسين خدمة الزبائن. وتقدم خيارات أكثر للسائقين والزبائن معاً”.

مهنة التكسي منظمة للغاية في أوروبا، حيث يتبع السائقون دورات تدريبية طويلة ومكلفة.
في فرنسا يتلقى السائق 250 ساعة من التدريب، كي يحصل على الرخصة.
مما يتسبب بالتذمر في أوساط السائقين في أوروبا.

القضايا بدأت تنهال على الشركة. حيث منعت من المزاولة في عدة مدن أوروبية كمدريد، إذ صدر الحكم لصالح سائقي التكسي.

يقول سائق تكسي من مدريد:
“أكثر من 100 ألف عائلة يتعلق دخلها بالتكسي في إسبانيا.
إن لم ندفع الضرائب، فإن وزارة المالية ستخسر 180 مليون يورو في الشهر.”

التطبيق الأكثر جدلاً هو أوبر بوب UberPOP الذي يقدم خدمات بين زبون وسائق غير مرخص وغير محترف معاً. ولا يوجد فيه أي معايير.

يقول ريتشارد ليبولد، الرئيس الأول لاتحاد التكسي في برلين:
“عندما تستخدم أوبر بوب، هناك خطر بالتأكيد. ليس فقط على تجارة التكسي، فنحن غير قادرين على الوقوف في وجه ذلك.
ولكن هناك خطراً على الجميع لانعدام أمان الركاب. ليس بإمكانك التأكد أن من يقود السيارة مؤهل صحياً، وذو قدرة على القيادة، وأن السيارة مؤمنة.”

في الهند، حصلت جريمة اغتصاب بسبب سائق من أوبر بوب.
حيث تبين العيب في انتقاء السائقين.
وتوقفت الخدمة لمدة ستة أشهر بدءاً من ديسمبر الماضي.