عاجل

تقرأ الآن:

ليون: الغضب من "اوبير" يتزايد لحد الاعتداء على ركابها وسائقيها


فرنسا

ليون: الغضب من "اوبير" يتزايد لحد الاعتداء على ركابها وسائقيها

في مدينة ليون الفرنسية، 300 سيارة اجرة تقريباً تجمعت في حي البار ديو حيث مكتب للشركة الاميركية اوبير.

السائقون الغاضبون توعدوا بتنظيم مظاهرة اخرى في الثالث من تموز يوليو إن لم يسحب تطبيق اوبير بوب من الخدمة.

باسكال ويلدر، الامين العام للاتحاد الوطني للسائقين العموميين المستقلين تحدث عن سائقي اوبير: “انهم يعملون سراً ويأخذون عمل سائقي سيارات الاجرة. اذاً نود ان يتوقف كل ذلك وللاسف وصلنا الى مرحلة التظاهر بسبب عدم التوصل الى نتيجة في مباحثاتنا مع الحكومة”.

هذه الحركة الاحتجاجية لسائقي السيارات العمومية مع آلياتهم عطلت حركة المرور في المدينة.

اما احد سائقي الشركة فقد انتقد السائقين العموممين مشدداً على عدم الشكف عن هويته، وقال “حاولوا ان تجدوا سيارة اجرة منتصف الليل، سائقاً يقبل ببطاقة الاعتماد او بنقلك الى مكان قريب او حيث تريد، او ان يقبل بالوصول لعندك حيثما تكون ان كنت مريضاً، حاول وسترى انه من المستحيل ايجاد سيارة الاجرة. لقد تحولت الى ترف في المساء”.

خلال هذا النهار اوقفت الشرطة تسعة اشخاص منهم من اتهم بالعمل مع الشركة الاميركية ومنهم من اتهم بالاعتداء على ركابها وسائقيها.

ووفق احد نواب المدينة سجلت اكثر من مئة حالة اعتداء على سائقي الشركة وركابها خلال اسبوع.