عاجل

تقرأ الآن:

"كارتل لاند" في المكسيك المدنيون يشنون الحرب على تجار المخدرات

في المكسيك قر المدنيون شن حرب ضد العصابات المتاجرة في المخدرات والتي تعجز الحكومة المكسيكية عن التصدي لها ولعنفها ضد السكان.
المخرج ماتيو هنمان، تابع يوميات مجموعتين من هؤلاء الأفراد والنتيجة كانت فيلما وثائقيا مؤثرا يحمل عنوان “كارتل لاند”
الدكتو خوسي ميراليس، طبيب في إحدى المدن الصغيرة بولاية ميشوواكان، يتزعم المجموعة الأولى التي تم تنظيمها من طرف السكان بعد أن فشلت الشرطة المحلية والمؤسسات الحكومية من حمايتهم من الجرائم التي يرتكبها تجار المخدرات في حقهم منذ سنوات.
المجموعة الثانية يترأسها تيم فولي، جندي امريكي سابق، المجموعة الثانية التي تدعى “ىريزونا بوردر ريكو”,و هدفها وقف حرب المخدرات و العصابات من ممارسة نشاطها على الحدود المكسيكية الأمريكية
أثناء حضوره لتقديم الفيلم في ميكسيكو امام الصحافة المحلية، حدثنا هينمان عن ظروف تصوير الفيلم قائلا :
“رافقت هاتين المجموعتين لمدة اكثر من سنة. الفيلم والقصة اخدا إتجاها لم اكن اتوقعه ابدا. جزء كبير من هدا الوثائقي يدور حول الدوافع التي دفعت هؤلاء الرجال والنساء للقيام بهذا. ما الذي يدفع الرجال والنساء حمل السلاح ؟ إنها مسالة معقدة ولكل واحد منهم دوافع الخاصة. أتمنى أن يرى الناس هذا الفيلم في الولايات المتحدة ليفهموا ان هناك حرب في هذا البلد المجاور لنا. هذا البلذي الذي يجمعنا به تاريخ مشترك، نحن معنيون بهذه الحرب. واريد ايرى الناس ذلك. بالنسبة للجمهور في المكسيك أظنه سيرى واقعا يعرفه جيدا، لكن بداية الفيلم ستطلعه على حوار في غاية الأهمية”
الفيلم لا يرسم صورة نمطية عن الخير والشر بل يذهب ابعد من ذلك ليطرح تساؤلا : هل يمكننا محاربة العنف بالعنف ؟
عن هذا الوثائقي حصل ماتيو هينمان على جائزة الإخراج و جائزة التحكيم الخاصة في آخر دورة من مهرجان سانداس .
“كارتل لاند” سيعرض في القاعات السينمائية الأمريكية إبتداء من الثالث من يوليو/تموز المقبل.

اختيار المحرر

المقال المقبل
" سلام يا جار"، رحلة في مخيم الزعتري للاجئين السوريين

سينما

" سلام يا جار"، رحلة في مخيم الزعتري للاجئين السوريين