عاجل

تقرأ الآن:

الشارع الألماني منقسم حول مسألة الاستفتاء على الديون اليونانية


ألمانيا

الشارع الألماني منقسم حول مسألة الاستفتاء على الديون اليونانية

إعلان أليكسيس تسيبراس عن تنظيم استفتاء في اليونان بشأن قبول مقترحات الدائنين كان مفاجئة لمواطني البلد وللأوروبيين أيضاً. رئيس الوزراء اليوناني حدد الـ5 من تموز/يوليو موعد لإجراء الاستفتاء.

رأي الشارع الألماني منقسمٌ حول مسألة إعطاء الشعب اليوناني الكلمة الأخيرة بشأن قبول أو رفض شروط الدائنين مقابل تلقي حزم مساعدات مالية جديدة.

يقول أحد العابرين في شوارع العاصمة برلين: “أعتقد أنهم أذكياء جداً، ويعرفون ما يفعلون عن طريق خداع بقية الناس. هذا مدعاة للإعجاب، ليس مخيفاً أو مروعاً إنهم يؤدونه بإتقان.”

ويقول آخر، غير راض عن مسألة الاستفتاء: “من المحزن بالنسبة لأوروبا أن يذهب الأمر باتجاه استفتاء، لأن اليونانيين بهذه الحال سيتخذون القرار بالنيابة عن أوروبا. باعتقادي أن هذا الأمر لا ينبغي أن يتم. لقد وصلنا إلى نقطة النهاية الآن، ويجب إيقاف كل هذا.”

يقول ألماني متفائل حول مسألة الاستفتاء : “لابأس بالأمر، اليونانيون صوّتوا لحزب رئيس الوزراء في الانتخابات الأخيرة، وقد تعهّد وقتها ألا يسمح بالمزيد من الفوضى للشعب. الاستفتاء سيتيح للناس أن يتخذوا القرار بأنفسهم.”

بعض المحللين يرون بالاستفتاء مخرجاً جيداً لإيجاد حلٍّ للأزمة طالت، شريطة أن يتم إعطاء اليونانيون القدر الكافي من المعلومات حول الاتفاق الذي سيصوتون معه أوضده.