عاجل

تقرأ الآن:

الصين: تخفيض رابع لسعر الفائدة و حسابات باليوان الصيني في البنوك الاماراتية


مال وأعمال

الصين: تخفيض رابع لسعر الفائدة و حسابات باليوان الصيني في البنوك الاماراتية

كان اسبوعا صعبا على سوق الاسهم الصينية وخاصةً مؤشر شنغهاي الذي تعرض لخسائر كبيرة الجمعة الماضية الامر الذي دفع البنك المركزي لخفضِ سعر الفائدة على الاقراض للمرة الرابعة في اقل من عام.
الخطوة المفاجئة للبنك تهدف لمنح مزيد من الثقة للمستثمرين ولدفع عجلة الاقتصاد الذي يتباطئ.
الجانب المشرق من القصة هو استمرار اليوان الصيني بمساره القوي للانضمام الى سلة العملات العالمية وحفاظه على مستويات مرتفعة مقابل باقي العملات.
البعض في الولايات المتحدة شككوا بالقدرة على استخدام اليوان بحرية في ضمن نطاق دول صندوق النقد الدولي.في حين قامت بعض دول الشرق الاوسط لفتح الباب لليوان كعملة في الحسابات المصرفية.

في خطوة تهدف الى دعم اقتصاد البلاد المتباطئ، خفض البنك المركزي الصيني سعر الفائدة على الإقراض ذات السنة الواحدة، بمعدل ربع نقطة مئوية ليصل 4.85٪ .
كما خفض سعر الفائدة على الودائع لمدة عام، لتصل الى 2٪ كذلك خفض نسب إيداع الاحتياطي الالزامي لمساعدة الشركات المتوسطة والصغيرة .

السبب الرئيسي وراء هذا القرار هو تباطؤ الاستثمارات في البنى التحتية والإنخفاض الحاد في الاسهم الصينية على مدى الأسبوعين الماضيين.

الجمعة الماضي ،مؤشر شنغهاي هبط لمستويات قياسية ليختبر ثاني اكبر انخفاض له في يوم واحد منذ عام 2008 وذلك بنسبة 7.4٪

من جهة اخرى يتابع اليوان مسيرته للانضمام إلى سلة العملات العالمية .
في اكتوبر المقبل سيجتمع اعضاء مجلس إدارة صندوق النقد الدولي للتصويت على طلب الصين بانضمام عملتها السلة العالمية .

منذ اكتوبر 2013 ارتفع اليوان بحوالي 14٪ مقابل ​​العملات العالمية .

الأسبوع الماضي عقد المسؤولون الصينيون إجتماعا مع مسؤولين من صندوق النقد الدولي للنقاش حول كيفية تقييم اليوان ليصبح عملة دولية. اما في منطقة الشرق الأوسط، يتمتع اليوان بمكانة خاصة في قطاع المصارف حيث تسمح البنوك الامارتية لعملائها بفتح حسابات مصرفية باليوان كما هناك اتفاق لتبادل العملات بين البلدين بقيمة ع قيمة اتفاق مبادلة العملة بقيمة تصل 35 تريليون يوان ، أي ما يناهز 5.7 ترليون دولار.

رأي من ابوظبي

للمزيد من التحليل عن قرار البنك المركزي الصيني ينضم الينا نور الدين الحموري كبير استراتيجيي الاسواق في اي دي اس سكوريتز، من ابوظبي.

دالين حسن ،يورونيوز :
“ضغوط كثيرة تتعرض لها الاسواق الصينية، قرار المركزي الصيني بخفض سعر الفائدة الى اي درجة يساعد الاسواق لتخلص من هذا الضغط ؟”

نور الدين الحموري :
“نعم, تدخل البنك المركزي في هذه المرحلة لا يعتبر شيءً مفاجئً وذلك بعد ان تدخل اكثر من مرة خلال الاشهر القليلة الماضية بعد كل انخفاض، وهذه السياسة هي التي ادت الى ارتفاعات سريعة في المؤشرات الصينية بشكل عام. التدخل الذي قام به البنك المركزي خلال عطلة نهاية الاسبوع لم يساعد الاسواق الصينية، بشكل عام قرار البنك المركزي يخفف من الضغط السلبي قليلاً وذلك لاستمرار وجود السياسة التساهلية من القروض في الاسواق والتي يستخدمها المتداولون للاستثمار في الاسواق.”

دالين حسن يورونيوز:
“أسواق السندات الصينية استفادت من قرار البنك المركزي الصيني ولكن اسواق الاسهم لم تتفاعل بكشل جيد لماذا برأيك ؟”

نور الدين الحموري :
“انخفضت العوائد على السندات في الصين من جديد بعد ان قام المركزي باتخاذ هذا القرار, لكن اسواق الاسهم لم تتفاعل بسبب الانخفاض الحاد في جميع الاسواق العالمية على اثر ارتفاع المخاوف حول خروج اليونان من الاتحاد الاوروبي, لذلك من الممكن ان يتأخر تأثير قرار البنك المركزي على الاسواق لفترة من الزمن حتى تستقر الامور في الاتحاد الاوروبي وعند حل المشكلة اليونانية”

دالين حسن يورونيوز:
“اليوان الصيني الان مساع حثيثة للانضمام لسلة العملات العالمية ،هل يؤثر ذلك على الدولار الامريكي وباقي العملات ؟”

نور الدين الحموري :
“اليوان الصيني اصبح احد اكثر العملات العالمية اماناً خلال السنوات الماضية وهو الشيء الذي وضعه في محل ثقة لمثير من الدول التي اصبحت تجارتها مع الصين فقط بعملتها المحلية او عملة الصين, أي انه لا وجود للدولار الامريكي في هذه التعاملات. في الوقت الحالي لن يكون هناك اثر على الدولار الامريكي من انضمام اليوان الى سلة العملات, لكنه سيكون المنافس الاقوى بالتأكيد”.

دالين حسن يورونيوز :
“قامت الامارات بتوقيع اتفاقية مع الصين تقضي بفتح حسابات بنكية في الامارات باليوان الصيني،بماذا تفسر هذه الخطوة ؟”

نور الدين الحموري : “اليوان الصيني كما ذكرت يعتبر اكثر العملات اماناً حول العالم, بدليل ان اليوان قد ارتفع بمتوسط بواقع 14% منذ اكتوبر من العام 2013 الى الان, وذلك على الرغم من الانخفاضات والتقلبات الحادة التي شهدها سوق العملات خلال الفترة الماضية.
كما ان هناك حركة تجارية كبيرة ما بين الصين والامارات ايضا, وهو الشيء الذي يسهل على التجار والمتعاملين تحويل الدرهم بالعملة الصينية بشكل مباشر بدلاً من الدخول في تحويلات قد تتأخر فترة من الزمن لتحويلها من الدرهم الى الدولار الى اليوان الصيني. “