عاجل

تراجعت الأسهم الأوربية أثناء بداية تعاملاتها هذا الثلاثاء مع احتدام الخلاف بين اليونان ومقرضيها. وعلى ما يبدو فأثينا تتجه نحو التخلف عن سداد قرض مستحق لصندوق النقد الدولي. مؤشر يوروفرست ثلاثمائة لأسهم الشركات الأوربية الكبرى تراجع بصفر فاصل خمسة في المائة إلى ألف خمسمائة وثلاث وعشرين فاصل ثلاث وعشرين نقطة، مواصلا خسائره بعد نزوله إلى اثنين فاصل ثمانية في المائة الاثنين.

وباقتراب اليونان من التخلف عن سداد قرض بقيمة تتجاوز المليار ونصف المليار يورو لصندوق النقد الدولي في غضون ساعات احتشد عشرات الآلاف من اليونانيين في الشوارع لدعم حكومة ألكسيس تسيبراس في المواجهة مع المقرضين الدوليين وهو ما دفع أثينا لإغلاق بنوكها مع انزلاقها نحو حالة من الفوضى المالية.

ومنيت أسهم منطقة اليورو بأكبر هبوط يومي لها منذ العام ألفين وأحد عشر حيث هوت أسهم البنوك في جنوب أوربا بصفة خاصة بعد أن اغلقت اليونان بنوكها وفرضت قيودا رأسمالية. أما في أنحاء أوربا فتراجع المؤشر فايننشال تايمز مائة البريطاني وكاك أربعين الفرنسي إلى صفر فاصل أربعة في المائة وداكس الألماني إلى صفر فاصل اثنين في المائة في بداية التعاملات.