عاجل

المفاوضات بين طهران والقوى الكبرى تتكثف في فيينا الاربعاء فيما مددت مهلة التوصل الى اتفاق يضمن الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الايراني حتى السابع من تموز/ يوليو.

اما عن السبب الذي من اجله مددت المهلة، وان كانت ستكون نهائية فاجاب وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف :“لا احدد اية مهلة. نحن مستمرون ونحقق تقدماً. حققنا وسنحقق تقدماً، وسنستخدم اية فرصة لتحقيق التقدم”.

واضاف: “دعونا السيد امانو للتوجه الى ايران والعمل مع مسؤولينا حول كيفية المضي قدماً”.

المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو يتوجه لايران لعقد لقاءات مع الرئيس حسن روحاني وغيره من المسؤولين من اجل تسريع حل المسائل العالقة والمتعلقة بالبرنامج النووي الايراني ولا سيما احتمال وجود بعد عسكري له.

وفي حال التوصل لاتفاق بين المتفاوضين سترفع العقوبات عن ايران. وستقوم الوكالة بتفتيش المواقع النووية لكن المجموعة
الدولية تريد توسيع نطاق عمليات التفتيش.

وتقول ريحانة مازاهيري موفدة “يورونيوز” الى فيينا: “رغم تمديد جديدة للمهلة الاخيرة للمحادثات حول النووي الايراني، الجانبان عبرا عن آملهما غير مرة، للتوصل لاتفاق. الدبلوماسيون تحدثوا عن ارادة سياسية وبعض الخطوات التي تم اتخاذها لاتفاق نهائي”.