عاجل

تقرأ الآن:

المسرح التفاعلي: المشاهد ليس مشاهدا عاديا


المجلة

المسرح التفاعلي: المشاهد ليس مشاهدا عاديا

في برودواي بنيويورك الحواجز بين المسرح والجمهور لا معنى لها. فالدخول إلى المسرح التفاعلي يجذب الجمهور عرضا وانتاجا إلى حدّ المشاركة في المغامرة والذهاب إلى أبعد الحدود خلال الآداء. البرنامج هذه المرة كان المشاركة في العمل المسرحي “حفلة منتصف الليل”.

“يجب أن نفهم انّ الأمر لا يتعلق بالضرورة بمسرحية، إنما هي حفلة منظمة حول قصة وانت من سيختار المغامرة، بإمكانك متابعة ما تحب من الشخصيات التي تعجبك“، يقول أحد المشاركين.

هنا ممنوع أن يظلّ الواحد صامتا، بالعكس، الجمهور مطالب بالتدخل ودعوة الممثلين للمشاركة والحديث. “ملكة الليل” عرض آخر يشهد تواصلا بين الجمهور والممثلين مستوحى من قصة “الناي السحري“، وهو من اخراج باراماونت هوتل ماناتان.

“إنه عرض بثلاثمائة وستين درجة والمشاهد في الوسط، إنه في الداخل“، تقول إحدى المشاركات.

“ملكة الليل” أعطت إلى عمل موزارت عناصر جديدة، مخرج العمل أكد أنه منح الجمهور خبرة جديدة وامكانية المشاركة والصعود على خشبة المسرح. هذا السيد يقول: “أعتقد أن الناس يعشقون اللقاءات عن طريق الخبرات ويمكن في نفس الوقت مشاهدة العروض. المكان ممتاز ويعطيك الرغبة في الحضور ومع هذا النوع من المسرح بإمكانك الدخول في هذا العالم والمشاركة”.

وعادة ما نؤكد للجمهور بأنّ من يرغب في القيام بتجارب مسرحية جديدة، فسيخرج في غاية الحماس.

“الأمر في غاية الابداع، إنها متعة، شيء مختلف“،. “كنا نريد شيئا من خارج منطقة الجزاء لذلك أعتقد أننا بالتأكيد حصلنا على ما كنا نريد”.، “يا له من عمل، انه أفضل جزء، على الاطلاق“، قال عدد من الحضور.

المسرح التفاعلي يعتمد على مبدأ الارتجال واللعب، ويحاول أن يحافظ على مبدأ المتعة أي متعة المتلقي ويقلب أسس المسرح التقليدي من أجل فتح حوار مع متلقيه حول جملة من المواضيع المحددة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
ألبوم "وايلدهارت" للمغني الأميركي ميغل... الجرأة والإبداع

المجلة

ألبوم "وايلدهارت" للمغني الأميركي ميغل... الجرأة والإبداع