عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا وبريطانيا تنظران في إمكانية إعادة مهاجرين إلى بلدانهم في أفريقا


فرنسا

فرنسا وبريطانيا تنظران في إمكانية إعادة مهاجرين إلى بلدانهم في أفريقا

على الرغم من إنهاء الإضراب في ميناء كالييه الفرنسي، غير أن حركة المرور على الطريق السريع للميناء تستأنف بصعوبة. الشاحنات تتقدم ببطء من فرنسا باتجاه المملكة المتحدة، وهو مايغري المهاجرين بالتسلل داخلها على أمل الوصول إلى الأراضي البريطانية عبر نفق بحر المانش.

فرنسا وبريطانيا اتفقتا على تكثيف الجهود لثنيِّ المهاجرين عن التسلل بهذا الشكل. خلال اجتماع جرى اليوم بين وزيري داخلية فرنسا وبريطانيا، اتفق الوزيران على الحدَّ من وصول المهاجرين إلى منطقة كاليه في الشمال الغربي الفرنسي، وعلى تشديد المراقبة الأمنية عند نفق بحر المانش الواصل بين بلديهما.

ثيريزا ماي، وزيرة الداخلية البريطانية تقول: “اتفقنا اليوم على مواصلة العمل مع الحكومة الفرنسية لضمان إمكانية إعادة أشخاص من أوروبا إلى أفريقيا، بهذه الطريقة سيرون أن هذه الرحلة لاتقود بالضرورة إلى البقاء في أوروبا.

حوالي 3 آلاف مهاجر متواجدون في مخيمات حول ميناء كاليه حاولوا اللاستفادة من الاختناقات المرورية للعبور إلى بريطانيا هذا الأسبوع، لكن الشرطة كانت تحبط تلك المحاولات.

آن كامل، طبيبة تعمل مع منظمة أطباء العالم قالت إن تلك الرحلة تعرض المهاجرين لمخاطر نفسية وجسدية: “محاولات العبور إلى إنكلترا تسبب الكثير من الصدمات للمهاجرين بسبب الإخفاقات المتكررة. كل يوم يعتقدون أنهم لن يعودوا، لكننا نراهم في اليوم التالي.”