عاجل

تقرأ الآن:

30 من يونيو-حزيران... يوم أطول من المعتاد


علوم وتكنولوجيا

30 من يونيو-حزيران... يوم أطول من المعتاد

يوم الثلاثاء الثلاثين من حزيران-يونيو كان أطول من المعتاد بثانية واحدة…….

فعادة تنتقل الساعة من الحادية عشرة وتسع وخمسين دقيقة وتسع وخمسين ثانية إلى منتصف الليل وصفر دقيقة وصفر ثانية في اليوم التالي بينما مع إضافة الثانية في الثلاثين من حزيران أي انتقلت الساعة من الحادية عشرة وتسع وخمسين دقيقة وتسع وخمسين ثانية إلى الحادية عشرة وتسع وخمسين دقيقة وستين ثانية ثم إلى منتصف الليل وصفر دقيقة وصفر ثانية، ولكن غالبية الأنظمة، تتوقف ثانية واحدة.

دوران الأرض يتباطأ تدريجياً بعض الشيء خلال الثلاثين يونيو-حزيران، وهذا ما يبرر قفزة الثانية”.

“دوران الأرض ليس دقيقا، لا يمكن الاعتماد عليه، لعدم دقته وتحوله دون انتظام، لديه اختلافات، لدرجة أنه من وقت لآخر، نحن بحاجة لوضع الساعات في الوقت المناسب ومع قدرتنا بإمكانية تغبير دوران الأرض، يمكن تحويل الوقت وتغيير التوقيت العالمي المنسق، وذلك بإضافة ثانية“، قال أحد المختصين.

الثلاثون من حزيران-يونيو لعام ألفين وخمسة عشر زاد بثانية واحدة إذا مقارنة بالأعوام السابقة، نتيجة بطء في دوران الأرض.

“أين يمكننا رؤية المشاكل ومع المستخدمين. اليوم هناك المزيد من الشبكات، الاتصالات، الأنترنت، الأنظمة المعقدة التي تستخدم بدورها أنظمة أكثر تعقيدا وتعتمد على التزامن الدقيق والتاريخ الدقيق وفي تلك الأنظمة تكون هذه العملية غير عادية ومن المحتمل أن تسبب قفزة الثانية المتاعب “، أضاف أحد الخبراء.

ستة وثمانون ألفا وأربعمائة ثانية هي المدة التي يستغرقها اليوم وفقاً لمعيار الوقت الذي يستخدمه الناس في حياتهم اليومية أي التوقيت العالمي، وهو التوقيت الذرّي لأنه أكثر دقة. ونظراً إلى أنه لا يمكن دائماً التنبؤ مسبقاً بأن حركة دوران الأرض ستتباطأ أكثر من المعتاد ـ نظراً إلى أن عوامل مناخية يمكن أن تتحكم أيضاً بذلك والتغيرات في قشرتها والغطاء الجليدي ـ ليس سهلاً معرفة متى ستكون المرة المقبلة التي ستتم إضافة ثانية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
تطبيق لمساعدة من يعانون من ضعف في حاسة السمع

علوم وتكنولوجيا

تطبيق لمساعدة من يعانون من ضعف في حاسة السمع