عاجل

باقتراب الاستفتاء في اليونان، يزيد الجدل حول المصير الذي سيقرره الشعب اليوناني من خلال خياره.
المصارف مغلقة، وهناك تقارير عن نفاذ وشيك للسيولة المصرفية بدءاً من الإثنين.
المسؤولون الأوروبيون انتقدوا الاستفتاء بحدة. والموضوع يتسبب بخلاف سياسي كبير.

نيكوس كسيداكيس، وزير الثقافة اليوناني، يؤكد أن الاستفتاء يدور حول خطة الإنقاذ ولا يتعلق بترك مجموعة اليورو.
“موضوع الاستفتاء ليس البقاء أو مغادرة منطقة اليورو.
لو كان ذلك سيحصل، فإنه سيتعلق بالوسط الملائم، وبعوامل على المدى البعيد.
ذلك ليس قراراً يمكن لليونان أخذه لوحدها”.

يقول جيورجوس كوموتساكوس، من حزب الديمقراطية الجديد:
“التصويت بنعم ليس أمراً سهلاً. لأن اليونانيين قضوا أياماً صعبة في سنوات الأزمة.
ولكن هذا الطريق هو الوحيد للخروج من الأزمة. هو الوحيد نحو التقدم والأمن”.

الكثير من اليونانيين يرفضون خطط التقشف وتخفيض الإنفاق، لكنهم في المقابل لا يريدون العودة إلى الدراخما بدل اليورو.
الخياران بسيطان، ولكن نتائجهما كبيرة وحاسمة.

تقول المحللة السياسية فولا كيهاجيا:
“لن تكون الأمور كالسابق. حتى لو استطاعت الحكومة البقاء على قدميها، وحصل السيد تسيبراس على الـ “لا” التي يرغب بها، فإن الكثير من الأشياء في هذا البلد ستتغير بشكل كبير”.

في تاريخ اليونان الحديث، هذه المرة الثامنة التي يحصل فيها استفتاء.
كما في سابقيه، قد تكون نتيجته أقل أهمية، مقارنة بالخلاف المؤلم الذي سيحدثه في المجتمع اليوناني، وقد يستمر ذلك لسنوات.