عاجل

عاجل

عشية الاستفتاء الوناني، نسب المؤيدين والرافضين لمقترحات الدائنين متقاربة

عشية الاستفتاء الذي من شأنه تحديد مستقبل اليونان داخل منطقة اليورو، تُظهر استطلاعات الرأي تقارباً بين مؤيدي ورافضي برنامج المساعدة الذي تقترحه الجهات الدائنة، بينما يشكل من لم يحزموا أمرهم النسبة الأك

تقرأ الآن:

عشية الاستفتاء الوناني، نسب المؤيدين والرافضين لمقترحات الدائنين متقاربة

حجم النص Aa Aa

عشية الاستفتاء الذي من شأنه تحديد مستقبل اليونان داخل منطقة اليورو، تُظهر استطلاعات الرأي تقارباً بين مؤيدي ورافضي برنامج المساعدة الذي تقترحه الجهات الدائنة، بينما يشكل من لم يحزموا أمرهم النسبة الأكبر من المصوتيين.

الحكومة لم تدخر جهداً لإقناع اليونانيين بضرورة رفض شروط الدائنين والتصويت بـ “لا”. وزير المالية يانيس فاورفاكيس ذهب حتى اتهام الدائنين بما واصفه “ترهيب” اليونانيين لقبول شروط التقشف.

مراكز الاقتراع التي جهزت على عجل خلال الأسبوع، تفتح أبوابها عند الساعة الـ7 بتوقيت أثينا. المصوت سيقرر إن كان يرفض أو يقبل مقترحات الدائنين، غير أن المشكلة تكمن بأن الكثير من اليونانيين يعتقدون أنهم أمام خيارين أحلاهما مر: إما القبول بالمزيد من تدابير التقشف أو العجز عن سدّ الديون الذي قد يقود للخروج من منطقة اليورو.

القلق يجتاح اليونانيين منذ أسابيع وتصاعد الاثنين الماضي بعد أن أُغلقت المصارف وفُرضت الرقابة على الأموال للحدّ من إمكانية سحب مبالغ كبيرة.

الأسواق اليونانية تشهد نقصاً حاداً في السيولة ما يدفع أرباب الأعمال إلى إقالة عمالهم. كما أن النقص في المواد الغذائية الأساسية والأدوية الطبية بدأ يشكل ظاهرة مقلقة.