عاجل

تقرأ الآن:

السرعة: فوز هاملتون في الديار للبقاء في صدارة الفورمولا واحد


speed

السرعة: فوز هاملتون في الديار للبقاء في صدارة الفورمولا واحد

برونو سوزا:“أهلا بكم في السرعة برنامج يورونيوز الخاص بالرياضات الميكانيكية، نهاية هذا الأسبوع كل الأنظار اتّجهت نحو سيلفرستون حيث أجريت الجائزة الكبرى البريطانية للفورمولا واحد، هناك لم يكن سوى فائز واحد”.

للمرة الخامسة منذ انطلاق الموسم الحالي للفورمولا واحد ليويس هاملتون يتقدم منافسيه منتزعا الفوز على أرضه بحلبة سيلفرستون، سائق مرسيدس الذي انطلق في الخط الأول من السباق يرفع رصيده الشخصي إلى ثمانية وثلاثين انتصارا في المنافسة.

حامل اللقب قطع خط الوصول في المركز الأول أمام زميله في فريق مرسيدس الألماني نيكو روسبيرغ، الألماني الآخر سبستيان فيتل سائق فيراري احتل المرتبة الثالثة .

بهذا الفوز هاملتون يعمقّ الفارق في صدارة الترتيب العام المؤقت للبطولة عن روسبيرغ ملاحقه في المركز الثاني إلى سبع عشرة نقطة.

خيبة الأمل في هذه الجولة كانت من نصيب فريق ويليامس وسائقيه فيليبي ماسا وفالتيري باوتاس، الثنائي الذي انطلق من الخط الثاني افتكّ بالمقدمة في بداية السباق قبل أن يخفق في الإحتفاظ بها أمام عودة الثلاثي الفائز.

برونو سوزا:“أحيانا التاريخ يعيد نفسه، فمثل هاملتون هذا الأحد أول سائق إنجليزي يفوز بالجائزة الكبرى البريطانية للفورمولا واحد كان على سيارة السهم الفضي في 1955”.

جائزة الكبرى لبريطانيا ابتسم لأول مرة لسائق محلي في خمسة وخمسين من القرن الماضي وتحديد يوم السادس عشر يوليو/تموز، جائزة كانت بمثابة الجولة السابعة وما قبل الأخيرة من بطولة الموسم احتضنتها حلبة أينتري قرب ليفربول.

الفوز كان من نصيب الإنجليزي ستيرلينج موس على متن سيارة مرسيدس الذي وقّع انتصاره الأول في تاريخ المنافسة.

موس وقّع أيضا أسرع لفة حولة الحلبة بتوقيت دقيقتين وأربعين جزءا مئويا، الأسطورة الأرجنتينية لسباق السيارات خوان منويل فانجيو سائق مرسيدس أكمل السباق في المرتبة الثانية التي كانت كافية له كي ينتزع لقب بطولة العالم للمرة الثالثة.

المشوار الإحترافي لستيرلينغ موس في المنافسة امتدّ بين ثمانية وأربعين واثنتين وستين من القرن الماضي بحيث فاز بستة عشر سباقا كما احتل مركز وصيف بطل العالم أربع مرات متتاللية في منتصف الخمسينيات.

برونو سوزا:“بطولة العالم لرالي السيارات تمنح أيضا لمحبيها سباقات مثيرة كغيرها من الرياضات الميكانيكية، لكن لسوء الحظ لا ينطبق الأمر على المنافسة التي تبقى تحت سيطرة أحادية، في بولندا الأمر لم يكن مختلفا”.

من الواضح أنّه لا وجود لمنافس يكبح جماح سبستيان أوجيي في رالي السيارات دبليو أرسي، الفرنسي يواصل بكل ارتياح هيمنته على البطولة بانتزاع الفوز في الجائزة الكبرى البولندية سابع جولات الموسم.

سائق فولكسفاغن يوقّع فوزه الشخصي التاسع والعشرين في المنافسة والخامس هذا الموسم ليسير بثبات نحو تتويج عالمي ثالث.

تألق يمكنّه من البقاء معتليا هرم الترتيب العام المؤقت برصيد مائة و إحدى وسيتن نقطة متقدما بفارق ثمان وسبعين عن ملاحقه في المرتبة الثانية النرويجي أندرياس ميكالسن.

هذا الأخير على متن سيارة فولكسفاغن أكمل الجولة البولندية في المركز الثاني، ومن جانبه احتلّ الإيستوني أوت تاناك سائق فورد المركز الثالث ليصعد على منصة التتويج للمرة الأولى في مشواره الإحترافي في رالي السيارات.

خيبة الأمل لا زالت تطارد البلجيكي تيري نوفيل سائق هيونداي الذي تعرض لحادث أكمل على إثره السباق في المركز السادس.

برونو سوزا:“ملعب ميلينيوم ستاديوم بكارديف معتاد على احتضان نجوم كرة القدم والروغبي، هذا السبت الماضي الجماهير شجّعت نيلس-كريستيان إيفرسن، الدنماركي خرج متفوقا من الجازة الكبرى للسرعة بالدراجات النارية، نودعكم بصور هذا السباق، برنامج السرعة يعود إليكم الأحد المقبل مع الجائزة الكبرى الألمانية للموتو جي بي”.