عاجل

تقرأ الآن:

اليونانيون يتساءلون حول مستقبلهم الاقتصادي والأوربي


اليونان

اليونانيون يتساءلون حول مستقبلهم الاقتصادي والأوربي

بعد ليلة من الاحتفالات الصاخبة بفوز “لا” في الاستفتاء اليوناني حول خطة الدائنين. أثينا تستيقظ وسط موجة من الشكوك حول مستقبلها الاقتصادي والأوربي. العديد من اليونانيين قلقون بشأن استمرار إغلاق البنوك. طوابير الانتظار طويلة أمام موزعات الصرف الآلي لسحب ستين يورو يوميا كحدّ أقصى.

“في الواقع، النعم واللا فسرا من قبل الأجانب على أنهما نعم أو لا لأوربا. لو فاز الـ“نعم“، لكنا أرسلنا رسالة بالرغبة في البقاء في منطقة اليورو. الآن، جوابنا بلا، وأنا أجهل فحوى الرسالة التي أرسلناها “، قالت إحدى السيدات.

“بإمكان تسيبراس أن يتوصل إلى صفقة أفضل من تلك التي تمّ اقتراحها. لسنا ضد الأوربيين. طبعا لا نتفق على كل الأشياء، لكن لا يمكنهم أن يطلبوا منا مائة شيء دون بذل القليل من الجهد “، قال أحد التجار.

المحلات التجارية والأكشاك في الأسواق عاجزة عن دفع الأجور لموظفيها، أما قطاع السياحة فيشهد تراجعا بشكل واضح، خاصة وأن الأجانب أصبحوا يفضلون السفر والتنقل إلى وجهات أخرى.

“اليونانيون متحدون لكنهم يتساءلون عن مرحلة ما بعد الاستفتاء، إغلاق البنوك قد يسبب التوتر في صفوف المواطنين، وعلى هذا الأساس فهم يطلبون من الحكومة توقيع اتفاق لاستعادة الثقة في البلاد“، قال مراسل يورونيوز في أثينا أبوستولوس ستايكوس.