عاجل

تقرأ الآن:

رغم فوز الـ"لا" تسيبراس يهادن اوروبا ويدعو لوحدة وطنية


اليونان

رغم فوز الـ"لا" تسيبراس يهادن اوروبا ويدعو لوحدة وطنية

يوم الاحد وفور صدور نتيجة الاستفتاء التاريخي، تجمع آلاف اليونانيين امام البرلمان للاحتفال بها والتي جاءت بالنسبة اليهم كصفعة لمخططي التقشف الذي استمر خمس سنوات وقضى على اقتصاد بلد مثقل بالديون.

فمقابل 61.31% بـ“لا” فقد جاءت نسبة الموالين لخطة الدائنين 38.69%. اما نسبة المشاركين في الاستفتاء فكانت 62%.

رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس بعد خمسة اشهر على فوز حزبه سيريزا بالانتخابات التشريعية، عاد وفاز مرة اخرى في الاستفتاء. وقد اكد ان هذه النتيجة لا تعني ابداً قطيعة مع اوروبا وانما تعزيراً لقدرة الحكومة على التفاوض. وأضاف “اعطينا مثالاً للديمقراطية. ما نحتاجه اليوم هو تفعيل وحدتنا الوطنية والاجماع حول جبهة وطنية قوية من اجل استعادة حياة طبيعية لاقتصادنا ومطالبة فورية لحل لمشاكلنا في المفاوضات مع شركائنا”.

رئيس الوزراء السابق المعارض المحافظ انتونيس ساماراس قدم استقالته من رئاسة حزبه وهو حزب الديمقراطية الجديدة.

المعارض اليميني انتونيس ساماراس قدم استقالته من رئاسة حزبه وهو “حزب الديمقراطية الجديدة“، لقد كان رئيساً للحكومة في ذروة الازمة بين 2012 و2015 قبل خسارته في الانتخابات التشريعية المبكرة في كانون الثاني/يناير.