عاجل

حثت منظمه العفو الدوليه اليوم الثلاثاء الإتحاد الأوروبي ودول البلقان علي بذل المزيد من الجهود لانقاذ عشرات الالاف من المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل في صربيا ومقدونيا. حيث انهم يتلقون القليل من المساعده والحمايه.

المنظمه في تقريرها ألقت باللوم علي سياسات الهجره في الاتحاد الاوروبي و قالت ان هذه السياسات قد تحول مقدونيا وصربيا الي فخ لعشرات الالاف من المهاجرين، حيث لا يكون لهم اي حقوق او حمايه. التقرير قال أيضا إن صربيا ومقدونيا ينبغي عليهما بذل المزيد من الجهد من اجل المهاجرين، لكنه اعترف بان كلا البلدين يكافح لمواجهه الاعداد الكبيره التي تتدفق اليهما. كما جاء في التقرير أن “صربيا ومقدونيا هما حالياً بمثابه انبوب استيعاب فائض اللاجئين والمهاجرين الذين لا تريد اليونان ولا المجر، ولا الاتحاد الاوروبي ككل، في الواقع، استقبالهم”.

أرقام:
اكثر من 42 الف شخص دخلوا المجر بصوره غير قانونيه من صربيا.
ووصلت الغالبيه العظمي من مقدونيا عبر اليونان.
ووفقاً لقواعد الاتحاد الأوروبي، فإنه يتعين على طالبي اللجوء الانتظار للقرار الخاص بوضعهم في البلاد التي سجلتهم أولاً، والتي غالبا ما تكون المجر. ووفقاً للمنظمة، فإن أكثر من 42 ألف شخص دخلوا المجر بصورة غير قانونية من صربيا ووصلت الغالبية العظمى من مقدونيا عبر اليونان
وبحلول 22 حزيران/ يونيو الماضي، سجلت المجر اكثر من 60 الف مهاجر، مما دفع الحكومه اليمينيه في البلاد للرد بخطه لبناء سياج علي طول حدودها مع صربيا.

المنظمه الحقوقيه حثت أيضا الاتحاد الاوروبي علي اعاده النظر في سياسته الخاصه بالهجره من اجل تخفيف الضغط علي صربيا ومقدونيا، وكذلك ايطاليا واليونان والمجر.

تقرير منظمة العفو الدولية

www.amnesty.eu