عاجل

تقرأ الآن:

نتائج الأسواق الأمريكية والعربية في النصف الاول من العام


مال وأعمال

نتائج الأسواق الأمريكية والعربية في النصف الاول من العام

برنامج أعمال الشرق الأوسط خصص حلقته لهذا الأسبوع للنقاش حول نتائج النصف الاول من العام.
نبدأ من الولايات المتحدة الاشهر الستة الاولى حملت ارقاما اقتصادية مختلطة ومخالفة للتوقعات ولكنها ليست مخيبة للآمال ، اخرها كان انخفاض بنسبة البطالة لتصل الى 5.3 %. التصريحات المتضاربة للاحتياطي الفيدرالي حول رفع اسعار الفائدة ساهمت بزيادة التقلبات في الاسواق في الاشهر الستة الاولى من العام .

كيف كان الاقتصاد الامريكي في النصف الاول للعام 2015؟

على الرغم من أن التوقعات المتفائلة ،الا ان الارقام الاقتصادية جاءت مخالفة للتوقعات منذ انهاء برنامج التيسير الكمي .

التوقعات بشأن النمو الإقتصادي الأمريكي خفضت من 3.1 بالمائة إلى 2.4 بالمائة في آذار/مارس الماضي هذا بحسب مجموعة من الإقتصاديين الأمريكيين.

عمليات جني الارباح في الاسواق الامريكية جاءت اقل ارتفاعا في لأشهر الثلاث الأولى، بسبب ارتفاع سعر بسبب إرتفاع سعر الدولار.

تقرير العمل الامريكي الاخير حمل نتائج متباينة،
حيث أضافت الولايات المتحدة 223000 وظيفة في حزيران/يونيو، في حين أن التقديرات كانت قد اشارت في البداية إلى 233000 وظيفة جديدة.
ولكن البطالة إنخفضت من 5.5 في المئة، إلى 5.3 في المئة
ويرجع ذلك إلى الإنخفاض الحاد في معدل مشاركة القوى العاملة، الذي هبط إلى أدنى مستوى له منذ أكتوبر 1977.

للنقاش في هذا الموضع دالين حسن تحدثت الى نور الدين الحموري كبير استراتيجي الاسواق في اي دي سيكورتيز ابوظبي.

*دالين حسن، يورونيوز : *
“لنبدأ نور مع آخر البيانات التي صدرت يوم الخميس الماضي ، لماذا تقرير العمل الاخير كان استثنائيا ؟”
نور الدين الحموري
“التقرير اظهر نتيجتين فمنها الايجابي ومنها السلبي. الاقتصاد اضاف وظائف جديدة بأقل من التوقعات بقليل, كما انخفضت معدلات البطالة, لكنها انخفضت بسبب انخفاض نسبة المشاركة في سوق العمل . اهم نقطة في هذا التقرير كانت متوسط الاجور, حيث ان التوقعات كانت تشير الى مزيد من الارتفاع, لكنها للاسف عادت الى الضعف من جديد لتصل الى ادنى مستوى لها من العام الماضي, وهذا يدل على ان الركود في سوق العمل الذي تحدث عنه الفدرالي الامريكي لازال متواجد, وعليه, توقعات رفع اسعار الفائدة في سبتمبر اصبحت الان اقل مما كانت عليه من قبل, لكنها بالتأكيد لا تجزم تأجيل او رفع معدلات الفائدة لأن تقرير الوظائف هو رقم وحيد فقط, وعلينا انتظار باقي الارقام للتحديد”. *دالين حسن، يورونيوز : * “ما هي توقعاتكم في اي دي اس سيكوريتز لتحركات الاقتصاد الامريكي في النصف الثاني من هذا العام ؟” *نور الدين الحموري : *
“النظرة العامة للاقتصاد الامريكي وخصوصاً بعد تصريحات جانيت يلين في اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي الامريكي في يونيو تعتبر نظرة مستقرة نوعاً ما, حيث ان تراجع الفدرالي عن رفع اسعار الفائدة كما وعد في السابق يضع بعض علامات الاستفهام نوعاً ما, لكن من الجدير بالذكر حالياً ان ارتفاع الدولار الامريكي لازال يؤثر سلباً على الاقتصاد الامريكي وحتى على ربحية الشركات التي قد تضرر او تضررت وهو ما سننتظره خلال الاسبوع المقبل مع الاعلان عن نتائج الشركات, لذلك سنبقي النظرة الى مستقرة حالياً بانتظار المزيد من الارقام والدلائل.”

  • تأثر الأسواق العربية بالأحداث العالمية والمحلية*

العديد من الأحداث كان لها أثرا ملحوظا على الأسواق،بدءا من الاضطرابات في أسواق الأسهم العالمية وصولا للمضاربة حول رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة.

شهدت الاسواق العربية تقلبات كثيرة منذ بداية العام حيث حققت سوق السعودية مكاسب هامة في الربع الاول لتصل الى ٢١ ٪ ومن ثم انخفض المؤشر في منتصف مارس المسار الهابط متاثرة بعاصفة الحزم وتذبذب أسعار النفط.

سوقا دبي وابوظبي حافظا على التوازن الا ان عمليات جني الارباح حتي بداية شهر رمضان الذي يعتبر هذه الفترة اقل الفترات نشاطا في الاسواق.
وجاء أداء الاسواق العربية في النصف الاول من العام 2015
السعودية انهت النصف الاول ٩٪ على الرغم من افتتاحها لسوقها للمتداولين الاجانب.

اما في مصر فقد هبط مؤشر سوقها ليخسر ٦ بالمئة بسبب عدم الاسقرار الامني وايضا تداعيات ازمة فرض ضريبة على البورصة المصرية التي ادت الى نتائج سلبية جدا علي البورصة والمستثمرين.

*دالين حسن، يورونيوز : *
“كما لاحظنا نور اسواق الشرق الأوسط حافظت على استقرارها ولكن بالمقارنة بنتائج النصف الاول للعام الماضي فان عمليات جني الارباح كانت افضل بماذا تفسر ذلك وهل تعتقد أن مصر قادرة على التعافي حتى نهاية العام؟” *نور الدين الحموري : *
“خلال الفترة الماضية مر الاقتصاد العالمي بتخبطات كبيرة منذ بداية العام وهو ما ادى الى حالة من عدم الاستقرار في جميع الاسواق العالمية, لكن الشيء الذي اضاف المزيد من الضغط نوعاً ما على الاسواق العربية كانت المخاطر الجيوسياسية وتطوراتها من خلال الحرب في سوريا والعراق واليمن ايضا. جميع هذه الامور كان لها تأثيرا كبير على الاسواق العربية ولربما تستمر هذه التحركات خلال الفترة المقبلة ايضا.
نعتقد ان سوق مصر بالفعل قادرة على التعافي قريباً، يجب ان لا ننسى ايضاً ان تطورات الاحداث في مصر خلال للفترة الماضية كان له اثر على معنويات المستثمرين وهو الشيء الذي ادى بطبيعة الحال الى سحب بعض السيولة من الاسواق, فضلاً عن مشروع ضريبة الارباح ايضاً، لكن الانخفاض الذي حصل مؤخراً يعتبر تصحيحاً صحياً يمكن القول قبل استمرار الارتفاع من جديد “.

ALL VIEWS

نقرة للبحث