عاجل

القوات المسلحة الثورية لكولومبيا (فارك) أعلنت في العاصمة الكوبية هافانا أنها مستعدة للدخول في هدنة من جانب واحد لمدة شهر، اعتبارا من عشرين تموز/يوليو الجاري، وهي مبادرة من شأنها أن تبعث من جديد محادثات السلام مع الحكومة، في وقت يهدد استئناف تلك المحادثات استمرار أعمال العنف التي جرت خلال الأشهر الأخيرة

ويقول رئيس فريق فارك المفاوض ايفان ماركيز: نسعى إلى خلق ظروف مناسبة لتحقيق تقدم مع نظراءنا، بهدف التوصل إلى وقف نهائي لإطلاق النار بين الطرفين

وكانت محادثات هافانا بدأت قبل نحو سنتين ونصف، وأفضت إلى نتائج اعتبرت مشجعة للغاية، لكن أعمال العنف في الأسابيع الأخيرة تتهددها، منذ أن نصب المتمردون كمينا قتلوا خلاله عشرة جنود، ما دفع بالرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس إلى أن يأمر بقصف المتمردين جوا، ثم علق العمليات قبل شهر تعبيرا منه عن صدق النوايا

ومنذ بد المحادثات نجح الجانبان في فض عديد المسائل، ولم يبق منها عالقا سوى مسألة تعويض الضحايا وتسريح عناصر فارك