عاجل

تقرأ الآن:

المجتمع المدني الباكستاني يكافح ضد ظاهرة التطرف


ثقافة

المجتمع المدني الباكستاني يكافح ضد ظاهرة التطرف

كتاب الرسوم المتحركة الذي يرفعه طلاب باكستانيون عاليا في إحدى مدارس لاهور، ألفه الكاتب الباكستاني غوهيرأفتاب بهدف توعية الشباب بمخاطر التطرف.

الكتاب يحمل عنوان “ الغاردين” ويضم ثلاثة أجزاء، تدور قصته حول الشابين عاصم ومنير الذين قررا الانضمام إلى منظمة عسكرية، ذات أنشطة خيرية ولكنهما يجدان نفسيهما في معسكر لتدريب المتشددين.

يقول الكاتب الباكستاني:“إذا لم نتصرف كمجتمع أو كشعب لمكافحة ظاهرة ما، فإن الأمور ستخرج عن نطاق السيطرة بسرعة كبيرة. عاجلا أم آجلا سنكون عنصريين مع بعضنا البعض على أساس طول اللحية أو الجينز الذي نرتديه وسنكون على استعداد لقتل بعضنا البعض وذلك نيتجة طبيعية لهذا النوع من الإيديولوجيا ولهذا النوع من الكراهية، هذا الأمر يصح في باكستان ويصح أيضا في الغرب”

فريق من الشباب الباكستانيين، أطلقوا تطبيقا مجانيا يتيح قراة الكتاب على الهاتف الذكي.

الرئيس السابق لفرقة مكافحة الإرهاب، خوجا خالد فاروق يقدم لنا وجهة نظره حول ظاهرة التطرف ويقول: “عندما يكون الجميع على علم بما يجري، ويعلمون أن الدولة جادة في عملها، سيقدر المجتمع ذلك وسيدعم الدولة وسنرى تغييرا في المستقبل. الآن، لا يزال كل ذلك حلما.”

وفي مدينة كراتشي، تجمع حوالي ثلاثمائة فنان غرافتي لتوعية الشباب حول ظاهرة العنف والتطرف، من خلال رسوماتهم الجدارية

تقول الفنانة عديلة سليمان:” هذه الرسوم مثل القراءة، إذا كنت تقرأ دائما سيترك ذلك أثرا كبيرا خاصة في عقول الشباب وفي عقول الأطفال الذين نراهم في الشوارع. فإذا كنت تتحدث لغة الكراهية، ستنتشر هذه الكراهية. إذا كنت تتحدث عن الحب، ستسود المحبة “.

من خلال مبادرات عديدة، يعمل المجتمع المدني في الباكستان جاهدا على توعية الشباب بمخاطر التطرف وعواقبه.

اختيار المحرر

المقال المقبل
المصممة النمساوية لينا هوشيك تتألق في أسبوع الموضة ببرلين

ثقافة

المصممة النمساوية لينا هوشيك تتألق في أسبوع الموضة ببرلين