عاجل

سؤال من بول، من بروكسل:

هل أوروبا معنية بمشكلة الهجرة الناتجة عن التغيرات المناخية ؟ هل االلاجئون المناخيون معترف بهم في إطار القانون الدولي.
تجيب عليه، إيليونورا غوادانيا، خبيرة التغيرات المناخية والهجرة :
الهجرة المناخية ظاهرة تعرض يعرفها الإنسان من بداية التاريخ. اليوم بسبب تزايد الخسائر التي يسببها لتغير المناخي أصبحت هذه المسألة مشكلة كبيرة علينا مواجهتها.
الأمم المتحدة لم تعطي تعريفا محددا لهذا الأمر الشيء الذي يحرم هؤلاء اللاجئين من الحماية التي يضمنها القانون الدولي. لأنه من الصعب تحديد الأسباب المناخية وراء الهجرة كما هو صعب الإعتراف بالمسؤؤلية السياسية في وقوع بعض الكوارث الطبيعية.
أوروبا مرحلة هامة في هذه الهجرة المناخية، خاصة فيما يتعلق موجات المهاجرين الذين سيتركون مستقبلا إفريقيا والشرق الأوسط بسبب الجفاف والفياضانات.
أوروبا عرفت كذلك تنقل داخليا للسكان، حصل ذلك مثلا في فرنسا بعد عاصفى كسينتيا. لا ننسى بأن أوروبا ستصبح عرضة للهجرة المناخية بسبب غرتفاع مستوى المياه في فينيزيا وهولندا وكذلك بسبب دوبان الجليد في المرتفعات و تزايد الأعاصير في المناطق الواقعة على السواحل الأطلسية.
أمواج الهجرة الداخلية والخارجية يجب ان تنبهنا إلى اخد تدابير – بالتعاون مع دول اخرى- للحد الخسائر التي يسببها التغير المناخي. يجب خلق القوانين اللازمة لحماية
السكان في المناطق التي تعرف كواث طبيعية.
اللاجئون المناخيون هم ضحايا خلل إقتصادي وبيئي عالمي.

لا تترددوا في طرح أسئلتكم على موقعنا.

ALL VIEWS

نقرة للبحث