عاجل

عاجل

مصائب اليونان المالية تنعكس إيجاباً على أسواق الأجهزة الكهربائية والمجوهرات

بينما يعاني اليونانيون لإيجاد السيولة من أجل شراء الحاجيات الأساسية كالغذاء والدواء، تشهد قطاعات الأجهزة الكهربائية والمجوهرات نشاطاً ملحوظاً. المواطنون يخشون أن تقتطع الحكومة من ودائعهم في المصارف لس

تقرأ الآن:

مصائب اليونان المالية تنعكس إيجاباً على أسواق الأجهزة الكهربائية والمجوهرات

حجم النص Aa Aa

بينما يعاني اليونانيون لإيجاد السيولة من أجل شراء الحاجيات الأساسية كالغذاء والدواء، تشهد قطاعات الأجهزة الكهربائية والمقتنيات الثمينة نشاطاً ملحوظاً.

المواطنون يخشون أن تقتطع الحكومة من ودائعهم في المصارف لسدِّ ديونها، لذلك يفضلون شراء مقتنيات مرتفعة الثمن بدل الإبقاء على أموالهم في المصارف.

صاحب محل لبيع القطع الكهربائية: “في اليومين التاليين لإغلاق المصارف لم يكن لدينا زبائن، بعد انتشار شائعات حول الاقتطاع من الودائع، بدأ الناس بشراء الآلات الكهربائية. الآن تضاعفت أرباحنا، لكن بالطبع لانملك سيولة.”

سوق فاركاكيوس للسمك واللحم تكاد تكون خاويةً من الزبائن، فنقص السيولة يمنع الناس من شراء الغذاء واللباس، بينما يطلب أصحاب المحلات من الزبائن الدفع نقداً.

يقول أحد البائعين في سوق فاركاكيوس: “في الواقع لانعرف ماسيحصل، نحن قلقون ومحبطون. الزبائن يحاولون أن يستوعبوا الموضوع وأن يتقبلوا بأن الحكومة قد تسيطر على المال في محافظهم.”

تقول شابة من شوارع أثينا: “فرض قيود على رؤوس الأموال لم يغير شيئاً، لأننا اعتدنا على العيش مع القليل من الدخل. كل ما في الأمر أن الانتظار على الصرفات الآلية أصبح أطول. العديد من الناس يعانون لقد عدنا إلى عصور الظلمات.”

الكومة نفت الشائعات حول مسألة الاقتطاع من الودائع لكن اليونانيين يخشون أن تستنسخ تجربة الجارة قبرص خلال أزمتها المالية في 2013.

مراسل يورونيوز من أثينا: “في الماضي كانت تعتبر مقتنيات غالية، اليوم أصبحت مخرجاً من مأزق. اليونانيون يخشون من اقتطاع الودائع لهذا يشترون الغسالات الكهربائية والبرادات وأجهزة التلفاز… وعمليات الشراء تتم باستخدام البطاقات الائتمانية. بينما بعض المنتجات لاتجد من يشتريها، الأقبال كبير على قطاعات أخرى.”