عاجل

تقرأ الآن:

اليونانيون يحاولون عيش حياتهم الطبيعية على الرغم من الازمة المالية الخانقة


اليونان

اليونانيون يحاولون عيش حياتهم الطبيعية على الرغم من الازمة المالية الخانقة

بعد الصدمة الاولى من فرض الرقابة على الاموال وشروط الدائنين الدوليين الكبيرة، والاستفتاء الذي جاءت نتيجته بعد حملة رسمية كبيرة “لا” لمقترحات اوروبا الاخيرة، يحاول اليونانيون العودة الى الحياة الطبييعة وهم ينتظرون اتفاق جديدا بين حكومتهم والدائنين.
يقول مواطن يوناني:
“اذهب الى العمل كل صباح، لم يتغير شيىء ولا حتى راتبي، وكلما سنحت الفرصة آتي الى الشاطىء”.
وتقول سيدة يونانية:
“بالطبع انا قلقون لأنا لا نتمتع بالوصول الى اموالنا، ودفع واجباتنا، لكن ما الذي بوسعنا فعله غير الهدوء وانتظار ما سيحدث”.
يتمتعون بشرب القهوة مع البحر وشمسه الدافئة الى ان سخونة الوضع الاقتصادي اسخن بكثير وتظل عي الملف الحاضر دائما.

“بالنسبة لاعمالي فان الامور معقدة، لا نعلم ما الذي سيحدث، أؤمن من قدرتنا في التغلب على الامر، اما ان يعاد فتح المصارف او سنتعلم العمل بطريقة ما والمصارف مغلقة”. فر اليونانيون الى المارينا للهروب من الازمة الخانقة التي ادت الى القلق من المستقبل المجهول. الف قارب لم تتحرك من مكانها بسبب عدم طلب السياح عليها.
تقول مراسلة يورونيوز في أثينا نيكوليتا دروغكا:
“لا يزال الشعور بالتشويق والاثارة باق، معظم اليونانيين يحاولون عيش حياتهم اليومية بشكل طبيعي، يذهبون الى العمل يتمتعون بالبحر والشمس، وينتظرون النتائج بهدوء”.