عاجل

تقرأ الآن:

رئيس الوزراء الصربي يتعرض للرشق بالحجارة في الذكرى العشرين للابادة الجماعية في سريبرينيتشا


البوسنة والهرسك

رئيس الوزراء الصربي يتعرض للرشق بالحجارة في الذكرى العشرين للابادة الجماعية في سريبرينيتشا

صلوات و تكبيرات على أرواح ضحايا الابادة الجماعية في سريبرينتشا، الآلاف من البوسنيين جاؤوا لإحياء الذكرى العشرين للمأساة، وبعدها بدأ امام بتلاوة الصلاة بمشاركة الحشد وتم دفن 136 ضحية تم التعرف اخيراً على هوياتهم.

رئيس الوزراء الصربي الكسندر فوسيتش قدم لحضور الذكرى و وضع وردة أمام النصب الذي يحمل أسماء أكثر من ستة آلاف ضحية تم التعرف على هوياتهم، إلا أن الزيارة أثارت غضب الحشد و رشق بالحجارة ، ما أدى إلى خروجه تحت الحماية ، و إصابته على مستوى الرأس.

بيل كلينتون الرئيس الامريكي السابق كان قد نوه بتصرف رئيس الحكومة الصربي و مجيئه للمشاركة.

بيل كلينتون يقول:
“ كصديق للبوسنة ، أود أن أشكر رئيس حكومة صربيا لامتلاكه الشجاعة للحضور إلى هنا اليوم. و اعتقد أنه من المهم أن نعرف ذلك. أتوسل إليكم كي لا تتركوا هذا النصب للابرياء من الاطفال و الرجال ، و أن تصبح فقط ذكرى لمأساة.”

لورانس ألكسندروفيتش يقول:
“ الابادة الجماعية في سريبرينيتشا في 1995 هي المأساة الاكثر شهرة في هذه الحرب البوسنية، و لكن هذا ليس عملاً معزولاً ، و هذا خلال هجوم القوات الصربية عام 1992 أين وقع العدد الاكبر من القتلى، و مجرم الحرب راتكو ملاديتش الذي ارتكب جرائم، يحاكم الآن في محكمة لاهاي الدولية في منطقة بريجدور ، في أقصى الغرب.”