عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة اليونانية من منظار السياح الاروبيين


اليونان

الأزمة اليونانية من منظار السياح الاروبيين

مستقبل اليونان المجهول ألقى بظلاله على الجو العام للمجتمع في كل أبعاده ، رواد الكنيسة الاحد أشعلوا الشموع و أدوا الصلوات و الادعية لاخراج البلاد من النفق المظلم الذي تعيشه.

كوستاس ستاماتوبولوس ، مؤرخ يقول:
“ لا أستطيع ان أقول أنني متفائل، و لكن أعتقد أننا سنتوصل إلى نتيجة، لست متفائلا عندما يقولون” ذهب ليشتري الشعر ، فخرج حليق الرأس” حقاً هذا ما سيحدث. كل الذي حققناه هو اثقال الشعب بالمزيد من الاجراءات ، التي كان يمكن قبولها من البداية. و لكن بالتأكيد الاتفاق أفضل من لاشيء.”

السياح الاوروبيون في أثينا يتابعون مد و جزر المفاوضات بين اليونان و الدائنين ، و يتفقون على أن سنوات سوء ادارة الموارد المالية كان لها دور في هذه الأوضاع ، و كان يجب البدء في الاصلاحات مبكراً.

هونري ليتيغ ، سائح ألماني من دولسدورف يقول:
“ أعتقد ان فقدان الثقة من قبل الحكومة الالمانية و الشركاء الاوروبيين الآخرين هو كبير جداً ، و هذا يعني ان الامور ستطول، لا يريدون أن يقولوا “ نعم” على الفور ، لذا أعتقد أن الامور ستستمر إلى الاسبوع المقبل.”

دومينيك صاحب 55 عاماً ، سائح فرنسي يقول:
“ اليوم من المستحيل ان يسددوا دينهم، الاجر القاعدي اليوم انتقل من 700 إلى 450 يورو، شعب عدده عشرة ملايين مستححيل ان يسدد مثل هذا المبلغ.”

السياح يفضلون مراقبة التغيير الاسبوعي لحراس البرلمان في اثينا ،باللباس التقليدي و الرقص الشعبي ، و بأسلوب منمق يحمل النكهة اليونانية بامتياز، و التي نسيت في مهب الازمة اليونانية الخانقة.