عاجل

عاجل

السرعة: عودة ماركيز وهوندا في سباق الدراجات النارية

آندي روبيني:“مرحبا بكم مجددا في السرعة، ياماها هو الفريق الذي لابد من التغلب عليه في بطولة العالم للموتو جي بي، سائقيه في لياقة عالية بعدما صعدا على

تقرأ الآن:

السرعة: عودة ماركيز وهوندا في سباق الدراجات النارية

حجم النص Aa Aa

آندي روبيني:“مرحبا بكم مجددا في السرعة، ياماها هو الفريق الذي لابد من التغلب عليه في بطولة العالم للموتو جي بي، سائقيه في لياقة عالية بعدما صعدا على منصة التتويج ثلاث عشرة مرة في ثمانية سباقات، لنرى إن تمكن فالنتينو روسي وزميله خورخري لورانزو من الإستمرار في التألق والفوز في ألمانيا”.

فريق هوندا كان الفائز الأكبر في ألمانيا بفضل الإسباني مارك ماركيز ومواطنه داني بيدروزا.

ماركيز حامل اللقب خرج متوفقا في هذا السباق الذي احتضنته الأحد حلبة ساكسنرينغ حيث انطلق من الخط الأول، مباشرة بعد بداية السباق تمكن الإسباني الآخر خورخي لورانزو من مباغتة ماركيز ليتقدم في المركز الأول.

لكن في اللفة الرابعة استعاد ماركيز الصدارة ليبقى في الطليعة إلى غاية النهاية موقعا فوزه الثاني هذا الموسم كما انتزع الفوز للموسم الثالث على التوالي في سباق الجائزة الكبرى الألمانية بساكسنرينغ.

داني بيدروزا احتلّ المرتبة الثانية فيما عادت الثالثة للإيطالي فالنتينو روسي على متن دراجة ياماها، هذا الأخير الذي انطلق من المركز السادس يبقى معتليا هرم الترتيب العام المؤقت للبطولة بفارق ثلاث عشرة نقطة عن لورانزو زميله في الفريق الذي أكمل السباق في المرتبة الرابعة.

آندي روبيني:“المنافسة تواصلت أيضا في فئتي الموتو إثنان والموتو ثلاثة، الفرنسي يوهان زاركو والبريطاني داني كانت وضعا نصب أعينهما تعميق الفارق في ساكسنرينغ، بعد تألقه في آسن وبرشلونة زاركو كان يسعى نحو تحقيق فوز ثلاث على التوالي، صاحب الأربعة وعشرين ربيعا انطلق من الصدارة لكن هل كان ذلك كافيا؟ لنرى الأمر”.

غاية الثلاثية لم تتحقّق ليوهان زاركو في الجائزة الكبرى الألمانية لفئة الموتو إثنان التي ابتسمت للبلجيكي غزافيي سيميون.

دراج كاليكس انتزع الفوز بالسباق ليوقع أول انتصار له في تاريخ المنافسة، في حين احتل الفرنسي زاركو المرتبة الثانية التي تمكنه من البقاء في صدارة الترتيب العام المؤقت للبطولة بفارق خمس وستين نقطة عن منافسه المباشر الإسباني تيتو رابات حامل اللقب الذي لم يكمل السباق بعد تعثره في اللفة الأخيرة من السباق.

في فئة الموتو ثلاثة الأمور سارت على ما يرام للبريطاني داني كانت الذي لم يجد منافسة مقلقة في هذه الجولة التاسعة من الموسم.

دراج هوندا أحرز الفوز بكل سهولة رافعا بذلك رصيده إلى خمسة انتصارات منذ انطلاق الموسم ليتربع على عرش هذه الفئة بفارق ست وستين نقطة عن الإيطالي إينيا باستياناني ملاحقه في المركز الثاني الذي أكمل السباق في المرتبة الثالثة، الثانية كانت من نصيب الإسباني إيفرن ماركيز.

آندي روبيني:” حلبة ساكسنرينغ اعتادت على احتضان معارك رائعة، لنعد بكم إلى سنة ألفين وستة مع فالنتينو روسي الذي دخل في صراع حاد مع ماركو ميلاندري ليوقع نهاية دارمية”.

قبل تسع سنوات فالنتينو روسي كان ملكا في سباقات الدراجات النارية، “إلدوتوري” كما يحل للإيطاليين تلقيبه سيطر على الموتو جي بي بشكل كلي إذ انتزع لقب هذه الفئة في خمس سنوات متتالية منذ ألفين واثنين سنة قدومه إليها.

في ألفين وستة روسي خاض السباق في ساكسنرينغ بنية تحقيق الفوز للمرة السادسة في مختلف الفئات، أمر تحقّق لكن بعد منافسة حادة لمواطنه ماركو ميلاندري الذي كان عنيدا إلى غاية النهاية، روسي انتزع الفوز على المحك في ذلك السباق لكنه أخفق في الإحتفاظ بلقب البطولة الذي عاد في الأخير للأمريكي نيكي هايدن.

آندي روبيني:” نلقاكم الأحد المقبل في نسخة خاصة نقيم فيها الجزء الأول من موسم الرياضات الميكانيكية، نختتم البرنامج بأحسن الصور من منافسة ريد بول إيكس فايترز للدراجات النارية بمديرد حيث لمع توم باجيس للمرة الثاثة على التوالي في العاصمة الإسبانية، أربطوا أحزمتكم وإلى اللقاء”