عاجل

جدل في بريطانيا بعد نشر فيديو يُظهر الملكة وهي تُلقي التحية النازية

مقطع من شريط فيديو يظهر الملكة اليزابيث الثانية وهي تُلقي التحية النازية في بداية الثلاثينيات عندما كانت في عامها السادس تقريبا، يثير الجدل في

تقرأ الآن:

جدل في بريطانيا بعد نشر فيديو يُظهر الملكة وهي تُلقي التحية النازية

حجم النص Aa Aa

مقطع من شريط فيديو يظهر الملكة اليزابيث الثانية وهي تُلقي التحية النازية في بداية الثلاثينيات عندما كانت في عامها السادس تقريبا، يثير الجدل في المملكة المتحدة بعدما نشرته صحيفة “ذي سان” الانجليزية على الصفحة الأولى من عددها الصادر السبت.
الشريط الذي يصور الملكة على هذا الشكل أُخذ من فيلم غير رسمي لم يتم الكشف عنه تم تصويره بين العامين 1933 و 1934 في مقر العائلة الملكية الصيفي في “بالمورال” باسكتلندا.

ستيغ أبيل مدير التحرير صحيفة ذا سان :
“نحن لانقصد الإساءة إلى الملكة وإنما ننطلق من منطق الحقيقة والمصلحة العامة ونكشف عن الوثائق التي نعتبرها قطعا بالغة الأهمية من الناحية التاريخية والثقافية”.

الشريط يصورالملكة الصغيرة وهي ترفع ذراعها اليمنى تماما مثل والدتها الملكة إليزابيث التي تظهر إلى جانبها في الصورة، مرفقة إياها بعنوان ملتبس يوحي بقيام الملكة الأم وابنتها بأداء التحية النازية.
دوائر قصر “باكينغهام” سارعت للتعبير عن خيبتها إزاء ما نشرته الصحيفة، بما أنه يصور الملكة إليزابيث وهي ترفع ذراعها في الهواء ثلاث مرات رفقة شقيقتها مارغرت وعمهما الملك إدوارد الثامن الذي يبدو أنه كان يشجعهما على القيام بتلك الحركة.

وليام شوكروس كاتب السيرة الرسمية للملكة الأم:
“لقد قضيت ست سنوات أو أكثر في البحث في الأرشيف الملكي لإعداد السيرة الرسمية للملكة الأم، والكل في هذا الكتاب السميك كما ترون، لقد قرأت الآلاف والآلاف من رسائلها المكتوبة في الفترة ما بين1930 و1940 ولم اتوصل لأي دليل يبين أن الملكة كانت تؤيد النازية”.

طبيعة علاقات الملك إدوارد الثامن بالنازيين لاتزال محط جدل في بريطانيا، فقد التقى الملك بهتلر في ألمانيا سنة 1937 بعد عام عن تنحيه عن العرش للزواج من اليس سيمسن،الأمريكية المطلقة التي كانت السبب الرسمي لتنحيه.