عاجل

تقرأ الآن:

ميستوبيشي ماتيريلز اليابانية تعتذر لاستخدام الأسرى الأميركيين كرقيق خلال الحرب العالمية الثانية


اليابان

ميستوبيشي ماتيريلز اليابانية تعتذر لاستخدام الأسرى الأميركيين كرقيق خلال الحرب العالمية الثانية

تقدمت شركة ميستوبيشي ماتيريلز اليابانية باعتذار إلى أسرى الحرب الأميركيين الذين تم استرقاقهم في معاملها خلال الحرب العالمية الثانية.

في تلك الحقبة، الشركة الأم كانت تدير أربعة مواقع، يعمل فيها مايقرب من 900 أسير أميركي،27 منهم توفوا أثناء مزاولة العمل.

هيكارو كامورا، المدير التنفيذي لشركة ميتسوبيشي ماتيريلز: “تماشياً مع روح مبادئ الشركة، نتقدم اليوم بالاعتذار عن الأحداث المأساوية التي جرت في ماضينا. إننا مصممون على العمل لتحقيق مستقبل أفضل.”

خلال حفل رسمي أقيم في متحف التسامح في لوس أنجلوس حضر جيمس موفي، أحد الأسرى الأميركيين الذي أجبروا على العمل في منجم النحاس التابع للشركة في تلك الفترة، وهو اليوم يبلغ من العمر 94 عاماً.

جيمس موفي: “نشهد شيئاً ذو طبيعة تاريخية. منذ انتهاء الحرب قبل 70 عاماً، الأسرى الذين أجبروا على العمل في هذه الشركات اليابانية طالبوا بشيء بسيط، وهو تقديم الاعتذار لهم.”

اعتذار مستسوبيشي متيريلز يعتبر سابقة بالنسبة لشركة خاصة. الحكومة اليابانية كانت قد قدمت اعتذارين في 2009 و2010.

يقدر عدد الأسرى الأميركيين الذي استخدموا في العمل القسري في اليابان بـ12 ألف شخص، مات عشرهم أثناء العمل.

ALL VIEWS

نقرة للبحث