عاجل

إلى مطار تل أبيب وصل وزير الدفاع الأمريكي آش كارتر، في جولة شرق أوسطية ترمي إلى طمأنة حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، القلقين من تبعات الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين إيران والدول الكبرى في فيينا الأسبوع الماضي بخصوص ملف طهران النووي

وبين كارتر أن الاتفاق يبقي الخيار العسكري الأمريكي على الطاولة، إذا سعت إيران إلى حيازة السلاح النووي

ويقول كارتر: هذا اتفاق جيد. إنه يزيل عناصر حيوية خطيرة وتهديدات وشكوكا من المنطقة…إحدى الأسباب التي تجعل الاتفاق جيدا هو أنه لا شيء يمنع الخيار العسكري

وتزامنت جولة كارتر الشرق أوسطية مع إرسال إدارة الرئيس باراك أوباما الاتفاق النووي مع طهران إلى الكونغرس للموافقة عليه، في وقت حث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أعضاء الكونغرس على رفضه

من جانبه قال المرشد الأعلى للثورة الاسلامية علي خامنئي إن الاتفاق الموقع لا يعكس توسيعا لعلاقات إيران مع الولايات المتحدة، ولا لسياساتها في الشرق الأوسط