عاجل

قمة “للضمائر الحية” للحفاظ على المناخ، هذا ما أكده الرئيس الفرنسي على هامش الاجتماع الذي احتضنه المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في العاصمة الفرنسية والذي ضمّ عددا من رجال السياسة والاقتصاد إضافة إلى مؤسسات وتنظيمات بيئة وتربوية. الهدف من القمة التوصل إلى اتفاق خلال مؤتمر المناخ في ديسمبر-كانون الأول المقبل.

“ هدف هذا الموعد هو توحيد كل الضمائر. مصطلح ضمير يؤثر في كلّ واحد منّا. يتعين على كل فرد أن يعرف ما يمكن القيام به للحفاظ على كوكب الأرض. ولكن هناك فلسفات، وهناك قناعات، هناك اختلافات في العالم يجب أن تتحد معا في وقت واحد لاتخاذ القرارات“، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

“قمة الضمائر الحية“هذه تزامنت مع دعوة البابا فرانسيس لأكثر من ستين رئيس بلدية لكبرى مدن العالم لتبادل الخبرات والتصدي لظاهرة الاحتباس الحراري، وتأكيد التزامهم بمكافحة العبودية الحديثة.

“أولا، احترام الكوكب، يعني احترام البشر، وهذا هو التحدي الذي نواجهه، رؤساء البلديات منهمكون في هذا المجال هنا أيضا“، قالت رئيسة بلدية العاصمة الفرنسية باريس السيدة آن هيدالغو.

“قمة الضمائر الحية“، ولقاء رؤساء بلديات المدن الكبرى مرحلتان أساسيتان نحو المؤتمر الدولي للمناخ في باريس في ديسمبر-كانون الأول، والذي سيشهد مشاركة ممثلين عن مائة وخمسة وتسعين بلدا. الدول وضعت هدفا بعدم تجاوز درجتين مئويتين للحدّ من ارتفاع درجات الحرارة العالمية الناتجة عن انبعاثات الغازات الدفيئة.