عاجل

تقرأ الآن:

السرعة: هاميلتون ينحنى أمام فيتيل في المجر


speed

السرعة: هاميلتون ينحنى أمام فيتيل في المجر

أندرو روبيني: مرحبا بكم في عدد جديد من برنامج السرعة، البريطاني لويس هاميلتون سائق ميرسيدس حقق مركز الانطلاق الأول لسباق جائزة المجر الكبرى متفوقا بأكثر من نصف ثانية على زميله في الفريق الألماني نيكو روزبيرغ.
حامل لقب بطولة العالم، يطمح لتسجيل الإنتصار السادس هذا الموسم فهل حقق هذا يوم السباق؟ لنكتشف معا.

لم يتمكن سائق ميرسيدس، البريطاني لويس هاميلتون من الفوز بسباق جائزة المجر الكبرى وانحنى أمام سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل الذي حل في المركز الأول، من المرحلة العاشرة من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد. فيتل تقدم على الروسي دانييل كفيات سائق ريد بول-رينو وزميله في فيراري الاسترالي دانييل ريكياردو. فيتيل وضع حدا لهيمنة مرسيدس على سباقات بطولة العالم ، بعدما انحصرت المنافسة في الموسم الحالي بين سائقا مرسيدس لويس هاميلتون والألماني نيكو روزبيرغ. سائق فيراري الفائز بلقب بطولة العالم أربع مرات متتالية يسعى للدخول إلى ساحة المنافسة بقوة.

أندرو روبيني: سباق الجائزة الكبرى المجري لسنة 2009 إرتبط بالخطر جراء الحوادث. ولعل حادث السائق البرازيلي فيليبي ماسا خلال التجارب الرسمية كان الأخطر، بعد إصابته بكسر في الجمجمة. الحادث كاد أن يُحول السباق إلى يوم مأساوي .

في عام 2009 ، تعرض البرازيلي فيليبي ماسا عندما كان سائقا لفريق فيراري لحادث خلال التجارب الرسمية لسباق الجائزة الكبرى المجري كاد أن يودي بحياته.
ماسا أصيب بكسر في الجمجمة عندما انطلقت شظية من أحد إطارات سيارة فريق براون التي كان يقودها البرازيلي روبنز باريكيللو ليصيب ماسا في رأسه.
سيارة ماسا الذي فاز بـ 11 سباقا خلال مشواره حتى 2009 إنحرفت عن مسارها وارتطمت بحاجز من الاطارات بسرعة 200 كيلومتر في الساعة.
الحادث أبعد السائق البرازيلي عن ساحة السباقات حتى نهاية الموسم.

أندرو روبيني: مضمار هانغارورينغ يتميز بصعوبة كبيرة وهذا ما يجعله دائما مسرحا لأكبر السباقات، في العام 1986 الثنائي البرازيلي إيرتون سينا ونيلسن بيكي تواجها على هذه الحلبة وقدما عرضا بقي منحوتا في أذهان 200 ألف متفرج.

سباق الجائزة الكبرى للفورمولا واحد الأول في المجر أقيم في العاشر 10 أغسطس ، بعد 50 عاما من إجراء أول سباق للسيارات على الأراضي المجرية، حيث لم تكن رياضة الفورمولا واحد موجودة.
المجر خلال هذا العام عرف انفراجا رياضيا باستضافته أول سباق خلف ما كان يعرف آنذاك “بالستار الحديدي” الذي كان يٌقسم قارة أوروبا إلى جزء شيوعي في الشرق وآخر رأسمالي في الغرب. السباق المجري، دخل التاريخ بفعل التنافس العالى على الحلبة بين السائقين البرازيلييين ايرتون سينا ​​ونيلسون بيكي، خاصة سلسلة التجاوزات التي طبعت اللفة الـ .57
سينا كان يتقدم السباق خلف مقود رونو لوتوس ويراقب في نفس الوقت تحركات مواطنه بكيي في قيادة هوندا ويليامز.
بيكي حاول التجاوزعلى أطراف المسار من خلال إستخدامه الفرامل في مناورة فريدة من نوعها مكنته بفضل الخبرة والسرعة والبعض من الحظ من تعويض سيينا في المركز الأول، بعد درس في التجاوز أبهر الجميع
بيكي أنهى السباق في المركز الأول متقدما سينا بفارق 17 ثانية.

أندرو روبيني: هذا مالدينا اليوم، نلقاكم الأسبوع المقبل في عدد جديد من برنامج السرعة، ستناول فيه مجريات رالي فلند، نودعكم على أجمل صور عروض الدراجات النارية خلال بطولة العالم نهاية هذا الأسبوع في جمهورية التشيك.
إلى اللقاء.