عاجل

هوت الأسهم الصينية اليوم أكثر من 8%، أكبر خساررة منذ أكثر من 8 سنوات، يأتي هذا وسط تأجج المخاوف بشأن شبح الانهيار الشامل الذي بدأ يخيم على السوق منذ يونيو الماضي .

مؤشر شنغهاي المجمع فقد 8.5%، وتراجعت بعض أسهم الشركات القيادية بالحد الأقصى المسموح به وهو 10%.

هانغ ساندونغ خبير مالي:“بالرغم من أن المصرف المركزي إتخذ إجراءات لاستقرار السوق، إلى أن الشعور الشعبي لم يستقر بعد،وهذا الإنخفاض الحاد سيتذكر الناس بالانخفاض الاخير،فما حدث مؤخرا مأساوي، ولا يزال عالقا في الاذهان، و بالتالي على المتوسط ، فإن هذا اشعور الشعبي يجعل السوق متقلبة .” و يتوقع الخبراء أن تلقي هذه الازمة التي تشهدها الصين بضلالها على السوق العالمية بعد الشد و الجذب أسواق المال العالمية على وقع الازمة اليونانية .” و عن تأثير هذه الازمة على السوق العالمية يقول الخبير المالي روبرت هالفر:“السوق الصينية مهمة جدا بالنسبة للسوق العالمية، وإذا استمرت الامور على هذا المنوال فإن البنك المركزي سيشتري أسهمه، لا يمكن أن يستمر هذا الوضع وإلا فإن السوق العالمية ستواجه مشاكل و الازمة اليونانية تبدو كلعبة أطفال أمامها .”

وكانت الحكومة الصينية اتخذت منذ نهاية الشهر الماضي حزمة إجراءات بعد أن خسرت الاسهم الصينية ثلث قيمتها في فترة الأسابيع الثلاثة من منتصف يونيو/ حزيران. و من بين هذه الاجراءات خفض نسبة الفائدة وتسهيل إجراءات الإقراض، وهو ما أدى إلى ارتفاع مؤشر الأسهم الصينية بنسبة 15% قبل الانخفاض الحاد المسجل اليوم.