عاجل

بعدما قامت ببيع فايننشال تايمز لمجموعة نيكاي اليابانية يوم الخميس الماضي مقابل1.2 مليار يورو، أعلنت دار النشر البريطانية بيرسون أنها بدأت محادثات لبيع حصتها البالغة 50 في المئة في مجموعة ذي إيكونوميست إلى المساهمين الآخرين في المجلة الأسبوعية.

نسبة تعادل 620 مليون دولار، بالتساوي مع حصة فايننشال تايمز، إلا أن مجموعة ذي إيكونوميست تحقق أرباحاً أكبر بمرتين ونصف من أرباح فايننشال تايمز.

وكانت “إكسور” الايطالية القابضة وهي شركة الاستثمار لعائلة أنييلي ومساهم رئيسي في فيات كرايسلر قالت إنها تجري محادثات لزيادة حصتها البالغة 4.72 بالمئة في المجلة . وكانت بيرسون قبل بيعها لصحيفة فايننشال تايمز إعتبرت أن الوقت قد حان للاستغناء عن مجال الاعلام والتركز على مجال التعليم خاصة في أمريكا الشمالية وكذالك في البلدان النامية .