عاجل

في الوقت الذي لاتزال في اليونان تبحث فيه مع دائنيها أسس خطة انقاذها الثالثة، سربت بعض وسائل الاعلام معلومات عن خطط سرية نسبت لوزير المالية السابق يانيس فاروفاكيس تفيد أن هذا الأخير كان قد أعد خططا لإنشاء نظام مصرفي مواز في حال خرجت اليونان من منطقة اليورو وقرصنة ايضا حسابات مصرفية لدافعي الضرائب. خطة بديلة أكدها وزير المالية السابق يانيس فاروفاكيس:” كنا نخطط خلسة لإنشاء حساب احتياطي يرتكز على أرٍقام دافعي الضرائب دون أن نخبر أي أحد، لإستعمال هذا النظام الموازي في الوقت اللازم للتمكن من دفع الضرائب.”

وأفادت صحيفة كاثيميريني اليونانية أن الخطة تتضمن إعادة طرح للعملة اليونانية السابقة، الدراخما، تصريحات ادلى بها فاروفاكيس حسب الصحيفة اليونانية في 16 يونيو الماضي في “منتدى المؤسسات المالية والنقدية الرسمية” و الذي انعقد عبر الهاتف في لندن . و أفادت الصحيفة أن الخطة تضمنت نسخ «كلمات السر» الخاصة بحسابات ضرائب المواطنين سرا وذلك عن طريق القيام بأعمال قرصنة على موقع العائدات العامة بهذف انشاء نظام يسمح للمدفوعات بين أطراف ثالثة مع الدولة في حال تم إجبار البنوك على الاغلاق. فاروفاكيس الذي استقال من منصبة كوزير للمالية في السادس من الشهر الجاري غداة الاستفتاء زعم أنه كان مخولا من جانب رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس في كانون أول/ديسمبر الماضي لبحث” نظام الدفع الموازي إلا أنه لم يحصل على الموافقة النهائية للبدء في النظام الجديد” و هو ما نفاه نائب وزير المالية ديميتريس مارداس.