عاجل

تقرأ الآن:

"قناة السويس الجديدة" .. نحو استراتيجية مصرية للإنعاش الاقتصادي


العالم

"قناة السويس الجديدة" .. نحو استراتيجية مصرية للإنعاش الاقتصادي

أكدت مصر أن الفرع الجديد لقناة السويس يوفر ملاحة “آمنة” لجميع أنواع السفن, .وتأمل السلطات كذلك في تنمية منطقة قناة السويس لتجعل منها مركزا لوجيستيا وصناعيا وتجاريا من خلال بناء عدة موانئ وتقديم خدمات للأساطيل التجارية التي تعبر القناة.وهدف الفرع الجديد للقناة البالغ طوله 72 كلم هو زيادة حجم الملاحة في القناة التي تعتبر ممرا رئيسيا مهما يربط البحرين الأحمر والمتوسط وذلك عبر إتاحة الإبحار في الاتجاهين.واختتمت مصر السبت الماضي أولى تجارب تشغيل القناة الجديدة مع مرور ست سفن في قافلتين. ومن المقرر افتتاح المشروع رسميا في 6 آب/أغسطس المقبل في الاسماعيلية بحضور العديد من رؤساء الدول الأجنبية.
ويأمل المسؤولون المصريون أن يؤدي الفرع الجديد عند تضاعف طاقة الملاحة اليومية في القناة الى زيادة إيراداتها السنوية من 5,3 مليارات دولار في المتوسط حاليا إلى نحو 13,2 مليار دولار بحلول العام 2023.
وقال رئيس القناة الفريق مهاب مميش في مؤتمر صحافي في الاسماعيلية حيث مقر القناة.قناة السويس أممت في عام 1956 من قبل جمال عبد الناصر وفي عام 1975 فتحت مجددا عقب إغلاق دام ثماني سنوات على إثر حرب ستة أيام. وجمعت الحكومة المصرية 60 مليار جنيه (قرابة 7,66 مليارات دولار) لتمويل مشروع توسيع وتنمية قناة السويس من خلال طرح شهادات استثمار للبيع للمصريين. كما تقوم شركات مصرية حكومية وخاصة بأعمال الحفر.
وتعد قناة السويس أقصر ممر ملاحي بين أوروبا وآسيا ما يجعلها مصدرا حيويا للعملة الصعبة لمصر.
ويقول مراسل يورونيوز، محمد الشيخ إبراهيم:
“أيام قليلة تفصلنا عن افتتاح قناة السويس الجديدة،التي يأمل المصريون في إنعاش اقتصادهم المتعثر،بما يضمن تحقيق الزيادة في الدخل القومي وتحديدا من العملة الأجنبية،وتأمين المناطق المحيطة بالقناة”. وتعاني مصر منذ ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011 التي أسقطت حسني مبارك من أزمة اقتصادية ونقص في مواردها من العملات الأجنبية بسبب التراجع الكبير في الاستثماراث الأجنبية وفي عائدات السياحة نتيجة عدم الاستقرار الأمني والسياسي في البلاد.