عاجل

تقرأ الآن:

احتفالات في بكين بعد حصولها على تنظيم الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022


الصين

احتفالات في بكين بعد حصولها على تنظيم الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022

احتفلت العاصمة الصينية بكين باختيارها لتنظيم دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 على حساب ألماتي الكازخستانية حيث تجمع المؤدون والمتطوعون للرقص والتلويح بالعلم الصيني مباشرة بعد إعلان النتائج. وأصبحت بكين اول مدينة تحظى بشرف استضافة الالعاب الاولمبية الصيفية والشتوية، إذ سبق لها تنظيم الألعاب الصيفية عام 2008.
وأشار الموقع الرسمي لملف بكين 2022 أنه “لم تكن هناك أي حركات منظمة معارضة لترشح بكين من أجل استضافة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022”.
من جانبه، اعتبر عمدة بكين وانغ آن شون:
“خلال 120 عاما من عمر الحركة الأولمبية،فبلدنا الذي عدد سكانه يبلغ ربع العالم،نظم لمرة واحدة فقط الأولمبياد،فمن الضروري للغاية ومهم بالنسبة لنا استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية”.
وتنافست بكين والماتي بعد انسحاب جميع المدن الأوروبية الأخرى التي تقدمت بطلباتها وهي استوكهولم (السويد) وكراكوف (بولندا) ولفيف (اوكرانيا) وأوسلو (النرويج) لأسباب مختلفة منها اقتصادية أو عدم رغبة سكان هذه المدن في ذلك.
أندريه كريوكوف، المتحدث باسم اللجنة المرشحة لألماتي:” كان ملف ترشحنا مثاليا، ومرة أخرى أقول لكم:مهمتنا في آخر المطاف انتهت بعد العرض النهائي،فالقرار إنما اتخذته اللجنة الأولمبية الدولية،فما عاينتموه كان عبارة عن منافسة،يفوز طرف و يخسر آخر”
لكن بكين التي أظهرت ثقة كبيرة لدى تقديم ملفها في حزيران/يونيو الماضي في لوزان، سيمكن المدينة التي يبلغ عدد سكانها 20 مليون نسمة التعويل على نجاحها في ألعاب 2008 الصيفية.وأقيمت دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الأخيرة في سوتشي الروسية في شباط/فبراير الماضي، وستحتضن مدينة بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية النسخة المقبلة عام 2018.تستضيف طوكيو دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2020، ثم بكين الأولمبياد الشتوي في 2022.ويمكن للعاصمة الصينية الاعتماد على الإرث الذي خلفته الألعاب الصيفية في 2008، من أجل إطلاق الرياضات الشتوية المتعثرة، عبر تطوير محطات التزلج في يانغكينغ وجانغجياكو على بعد 200 كلم شمال بكين.